Accessibility links

logo-print

إسرائيل تدفع تعويضات للأمم المتحدة ومشعل يحملها مسؤولية تعطيل صفقة شاليت


أعلنت الأمم المحدة اليوم الجمعة أن إسرائيل دفعت تعويضات لها بقيمة 10.5 مليون دولار عن الأضرار التي سببتها لمنشآتها خلال حربها على قطاع غزة، وذلك في وقت حمل فيه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية فشل صفقة تبادل الأسرى.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي الجمعة إن إسرائيل دفعت تعويضات للأمم المتحدة بقيمة 10.5 مليون دولار مقابل الأضرار التي تسببت بها لمواقع تابعة للمنظمة الدولية في قطاع غزة خلال الحرب التي شنتها على القطاع الشتاء الماضي.

وقال المتحدث إن دفع هذه التعويضات تم بموجب ترتيبات بين إسرائيل والأمم المتحدة وضعت حدا للخلاف المالي بين الجانبين.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أعلن عقب نهاية العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة أن المنظمة ستطالب بأكثر من 11 مليون دولار كتعويضات من إسرائيل على أضرار تسبب بها الجيش الإسرائيلي في مخازن ومدارس وسيارات تابعة للامم المتحدة في القطاع.

وتسببت هذه الحرب بمقتل نحو 1400 فلسطيني و13 اسرائيليا حسب مصادر طبية وعسكرية.

ولا تزال اسرائيل تتعرض لكثير من الانتقادات على استخدامها المفرط للعنف خلال الحرب على غزة.

صفقة شاليت

وعلى صعيد آخر، اتهم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بالمسؤولية عن تعطيل صفقة تبادل الأسرى.

وقال مشعل في كلمة له الجمعة في مهرجان جماهيري لحركة حماس في دمشق بمناسبة مرور عام على حرب غزة إن "شاليت لن يعود إلى بيته حتى يعود أسرانا وأسيراتنا".

وأضاف أنه "في حال ما فرضت علينا الحرب فسنقاتل بضراوة حتى نهزم اسرائيل" معتبرا أن "إسرائيل متفوقة بالسلاح والتدمير ولكنها عاجزة عن تحقيق الانتصار".

XS
SM
MD
LG