Accessibility links

logo-print

بايدن يسعى في بغداد للتغلب على العراقيل التي تعترض الانتخابات التشريعية المقبلة


بدأ نائب الرئيس جو بايدن محادثات في بغداد التي وصل إليها مساء الجمعة في مسعى لحل المشاكل التي تعترض الانتخابات التشريعية العراقية المقرر إجراؤها بعد شهرين.

وأضاف مسؤول أميركي في بغداد أن الموضوع الأساسي في محادثات بايدن وضع حد للتوتر الذي ساد بعد قرار من هيئة المساءلة والعدالة بمنع مئات المرشحين من خوض الانتخابات بتهمة الانتماء إلى حزب البعث المنحل والمحظور دستوريا.

وقال وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري إن بايدن يصل لكي ينقذ العملية الانتخابية في إشارة إلى إبعاد المرشحين وبينهم أسماء برلمانية بارزة وخصوصا من العرب السنة.

وقد أصدر البيت الأبيض بيانا أوضح فيه أن بايدن وصل إلى بغداد للقاء إد ميلكرت الممثل الخاص للامين العام للأمم المتحدة ولبحث الجهود الأميركية والدولية لمساعدة العراق مع التركيز على الانتخابات.

وكان مجلس الرئاسة العراقية قد شدد الجمعة على ضرورة العمل من أجل أن تجري الانتخابات في موعدها المقرر، مؤكدا أهمية تأجيل البحث في أية قضايا قانونية تحتاج إلى مدة زمنية لتدقيقها إلى ما بعد الانتخابات، وذلك في إشارة إلى قرارات هيئة المساءلة والعدالة باستبعاد نحو 500 مرشح عن المشاركة بالانتخابات التشريعية المقبلة.

ودعا مجلس الرئاسة العراقية المؤلف من الرئيس جلال الطالباني ونائبيه عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي إلى عقد اجتماع للرئاسات الأربع، وهي رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ورئاسة مجلس النواب ورئاسة القضاء للعمل المشترك من أجل إيجاد حل قانوني ودستوري لهذه الأزمة، وفقا لبيان رئاسي صدر الجمعة.

وكان قرار هيئة المساءلة والعدالة قد أثار عاصفة سياسية بين مؤيد ومعارض ومشكك في شرعيته لأن مجلس النواب لم يقر حتى الآن تشكيلة الهيئة رغم موافقته على قانونها الخاص مطلع عام 2008.

وهناك حوالي 6500 مرشح للانتخابات من المنتسبين إلى 86 حزبا و12 ائتلافا ومستقلين.

XS
SM
MD
LG