Accessibility links

المفاوضات الروسية الأميركية لإبرام معاهدة نزع الأسلحة النووية تستأنف الشهر المقبل


أعلن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف أن المفاوضات الروسية الأميركية لإبرام معاهدة جديدة لنزع الأسلحة النووية، ستستأنف مطلع الشهر المقبل.

وأعرب لافروف في مؤتمر صحفي الجمعة عن أمله في حل المسائل المتبقية بين الطرفين بسرعة، فور استئناف المحادثات وأضاف:


" ينبغي أن نتخلى عن منطق الاتفاقية القديمة التي تم التوصل إليها في عصر مختلف تماما، وبالتالي عكست ميزانا مختلفا للقوى الإستراتيجية. "

وأضاف لافروف أن المعاهدة السابقة وقعت فيما كان نظام الدفاع الصاروخي لا يزال في مكانه والولايات المتحدة سحبته في وقت لاحق، في حين أن الاتفاق سيتم في هذه المرحلة التي زادت فيها الثقة بين الطرفين.


أسف روسي لرفض إيران عرض الوكالة الدولية

وعلى صعيد آخر، أعرب لافروف الجمعة عن أسفه لرفض إيران "على ما يبدو" عرض الوكالة الدولية للطاقة الذرية تخصيب اليورانيوم الإيراني في الخارج.

وقال لافروف في مؤتمر صحافي "ناسف لان إيران كما يبدو تعتبر انه من المستحيل قبول الحل الذي عرض عليها لتوفير الوقود لمفاعلها للأبحاث في طهران".

واضاف أن "هدفنا واضح: نريد إلا يكون لدى الأسرة الدولية أي شكوك في الطابع المدني المحض للبرنامج النووي الإيراني."

وتابع أن "مجلس الأمن الدولي الذي تتمتع موسكو فيه بحق النقض يمكنه "دراسة إجراءات إضافية ضد إيران"، لكنه لم يشر إلى فرض عقوبات جديدة محتملة، معتبرا أن معاقبة إيران لن يجدي.

ويقضي عرض الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بان تسلم إيران القسم الأكبر من مخزونها من اليورانيوم المخصب بدرجات متدنية، مقابل الحصول على وقود نووي من فرنسا وروسيا لمفاعلها النووي في طهران.
XS
SM
MD
LG