Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يتعهد بمواصلة المعركة من أجل إصلاح الضمان الصحي


تعهد الرئيس باراك أوباما الجمعة بـ"عدم وقف المعركة أبدا" في الجدل المتعلق بإقرار مشروع إصلاح الضمان الصحي، وذلك على الرغم من خسارة الديموقراطيين الأكثرية التي يتمتعون بها في مجلس الشيوخ هذا الأسبوع.

وقال أوباما خلال لقاء جماهيري في إليريا بولاية أوهايو، شمال "لم يراودني أي وهم عندما انبريت لإصلاح التأمين الصحي"، مؤكدا أنه أدرك منذ البداية أن "الأمر سيكون صعبا."

وأضاف الرئيس أوباما "سأواصل المعركة من أجل إصلاحات حقيقية وذات مغزى في نظام التأمين الصحي تقدم للناس مزيدا من الاستقرار والآمان في نظامنا الصحي".

وفقد أوباما الثلاثاء أغلبيته التي ظل يتمتع بها في مجلس الشيوخ بعد أن انتزع المرشح الجمهوري سكوت براون مقعد السناتور الديموقراطي الراحل تيد كينيدي في ما أعتبر نكسة هددت مستقبل الإصلاحات التي وعد بها الرئيس وفي طليعتها إصلاح النظام الصحي.

وبخسارة هذا المقعد لم يعد لدى الأغلبية الديموقراطية سوى 59 عضوا في مجلس الشيوخ مقابل 60 سابقا، ليفقد بذلك الديموقراطيون الغالبية اللازمة لاعتماد الإصلاحات بدون التعرض لعرقلة من الأقلية الجمهورية.

وكان إصلاح النظام الصحي قد أقر في مجلس الشيوخ في قراءة أولى في 24 ديسمبر/كانون الأول بـ 60 صوتا فقط. ويواجه أوباما، الذي حقق انتصاره الانتخابي بفضل وعده بالتغيير، استياء متزايدا لدى الأميركيين ولاسيما بشأن القضايا الاقتصادية، خصوصا وأن الخروج من الركود لم يترجم حتى الآن بانتعاش في سوق العمل.

وحاول أوباما استعادة زخم التأييد الشعبي الذي كان يتمتع به قبل عام، وقال "بوسعي أن أعدكم بأنه سيكون هناك المزيد من المعارك في الأيام المقبلة".

وأضاف "طالما أحظى بشرف خدمتكم بصفتي رئيسكم، فانا لن أتوقف أبدا عن النضال في سبيلكم." وعزا أوباما أسباب ابتعاده عن اللقاءات الجماهيرية، منذ تسلمه مفاتيح البيت الأبيض قبل عام والأزمات الكثيرة التي واجهها في السنة الأولى من عهده، إلى الدواعي الأمنية التي تقيد حركة الرئيس. وقال "في الحقيقة أن تكون رئيسا هو أيضا أمر مقيد بعض الشيء".

وأضاف "لا يمكنني أن أذهب ببساطة وازور الناس كما اعتدت أن أفعل. لا يمكنني أن أذهب إلى الحلاق أو أن أتناول الطعام في مطعم".

وخلال زيارته إلى مدينة اليريا، توقف أوباما بشكل مفاجئ في مطعم صغير، في مسعى منه إلى استعادة صورته في أذهان الرأي العام كرئيس قريب من الشعب.

وقد اقترب أوباما في المطعم من رجل عجوز يدعى تشارلز راينور يبلغ من العمر 98 عاما كان يتناول طبقا من البطاطا المقلية.

وقال بينما وقف قرب العجوز لالتقاط صورة معه، "أنا مسرور لرؤية تشارلي ما زال يأكل البطاطا المقلية وهو في الثامنة والتسعين".

وفي المطعم نفسه كان رجل آخر يدعى شوان هاتشر يحتفل بعيد ميلاده الـ 42 فاقترب منه أوباما وقال "لا بأس بـ42. أنا عمري 48"، مضيفا "سأدفع فاتورة غداء هذا الرجل".

XS
SM
MD
LG