Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

تكثيف عمليات توزيع المساعدات في هايتي بعد انتهاء أعمال البحث عن ناجين


انتهت أعمال البحث عن ناجين في هايتي حيث بلغت حصيلة الزلزال المدمر الذي وقع في 12 يناير/كانون الثاني الجاري نحو 111500 قتيل، في وقت تكثفت عمليات توزيع المساعدات ومساعدة المصابين.

وأعلن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة أن الحكومة أعلنت انتهاء مرحلة البحث والإنقاذ، مشيرا إلى أن فرق الإنقاذ الدولية انتشلت 132 ناجيا منذ وقوع الزلزال.

وفيما ارتفع عدد القتلى، تضاءل عدد الناجين الذين يتم إخراجهم من تحت الأنقاض.

ورغم ذلك انتشل شاب وامرأة تبلغ من العمر 48 عاما على قيد الحياة أمس الجمعة. وكان سكان بور أو برنس يدفنون موتاهم السبت ويعملون على تنظيم أمورهم المعيشية على المدى البعيد، فيما لاحت مؤشرات إلى عودة الحياة ولو بشكل ضئيل إلى بعض الإحياء.

وتجمع آلاف الهايتيين بينهم الرئيس الهايتي رينيه بريفال أمام كاتدرائية المدينة التي دمرها الزلزال للمشاركة في جنازة رئيس أساقفة بور أو برنس المونسنيور سيرج ميو الذي قضى في الزلزال وكان يتمتع بشعبية كبيرة في هذا البلد الكاثوليكي.

وكان الهايتيون ينتظرون بفارغ الصبر إعادة فتح قسم من صناديق المصارف المغلقة منذ وقوع الزلزال وتشكلت صفوف انتظار طويلة صباح السبت.

وكانت القيادة الجنوبية الأميركية قد أعلنت أن قوات أميركية إضافية وصلت إلى هايتي للمشاركة في عمليات الإغاثة، ما يعزز الكتيبة الأميركية التي سيبلغ عديدها 20 ألف جندي.

وتحدث المصدر نفسه عن وصول القوة الرابعة والعشرين من مشاة البحرية المارينز إضافة إلى وحدة تدخل قاعدتها في ناساو، وستضافان إلى نحو 13 ألف جندي أميركي موجودين أصلا في هايتي.

وكان مقررا أن تنتشر هذه القوات في أوروبا والشرق الأوسط، لكن رئيس أركان الجيوش المشتركة الأدميرال مايكل مولن اتخذ قرارا بنشرها في هايتي انطلاقا من "الحاجة الملحة" إلى تقديم مساعدات إنسانية في هذا البلد، وفق الجيش الاميركي.

XS
SM
MD
LG