Accessibility links

عشرات الموظفين بعقود مؤقتة في المفوضية العليا للانتخابات يتظاهرون احتجاجا على عدم تثبيتهم


وتظاهر العشرات من الموظفين العاملين بعقود مؤقتة في مفوضية الانتخابات في ساحة الفردوس وسط بغداد اليوم السبت احتجاجا على عدم تثبيتهم على الملاك الدائم حيث اقتصر التعيين على موظفي مكاتب المحافظات والمكتب الوطني فقط.

وقال علي عباس فاضل وهو احد المتظاهرين لراديو سوا:
"تفاجئنا بقانون تعديل للمفوضية يتضمن تثبيت كوادر مكاتب المحافظات والمكتب الوطني فقط واستثنوا موظفي مكاتب المراكز الفرعية من التثبيت".

إلى ذلك هدد عدي محمد أمين وهو مدير احد المراكز الفرعية في منطقة الرصافة بلجوء الموظفين إلى عصيان مدني قبل الانتخابات، وأضاف:
"اسأل أعضاء مجلس النواب والمفوضين الا يخافوا من موظفي المراكز الفرعية أن يعلنوا العصيان المدني قبل الانتخابات بيوم أو يومين وهو حق دستوري ضمنه لنا الدستور العراقي".

وأكدت مفوضية الانتخابات أن قضية تثبيت موظفي المراكز الفرعية رهن بإقرار مجلس النواب قانون المفوضية حيث قال فرج الحيدري رئيس مجلس المفوضين في ذلك:

"تحدثنا مع رئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية حول الموضوع فقد قدمنا أثناء الانتخابات أكثر من 30 شهيد ومن دون أي ضمانة لكن أتمنى من الجهات المعنية أن تأخذ الأمر بكل جدية قبل انتهاء هذه الدورة البرلمانية".

من جانبه أشار عضو اللجنة القانونية النيابية النائب عن التحالف الكردستاني خالد شواني أنه بإمكان مجلس النواب أن يصوت على قانون المفوضية والذي يتضمن تثبيت موظفيها الذين ليسوا على الملاك الدائم منتقدا في الوقت نفسه تهديد المتعاقدين مع المفوضية باللجوء إلى العصيان:

"كانت آخر قراءة للقانون الأربعاء الماضي وبالتالي نستطيع ومن الناحية القانونية أن نعرضه للتصويت الاثنين القادم أما مسألة التهديد باللجوء إلى العصيان أو عدم إجراء الانتخابات او الاعتصام فهذا أمر غير مرغوب به وغير صائب وغير نافع).

يشار إلى أن عددا من موظفي المفوضية كانوا قد قتلوا او أصيبوا في اعتداءات من قبل جماعات مسلحة أثناء تأدية مهامهم خلال الانتخابات التشريعية الماضية في المناطق التي كانت توصف بالساخنة في ذلك الوقت.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" نادية بشير من بغداد:
XS
SM
MD
LG