Accessibility links

بن لادن يتبنى محاولة تفجير الطائرة الأميركية الفاشلة ويتوعد الأميركيين بمزيد من الهجمات


تبنى تنظيم القاعدة في شريط صوتي نسب لزعيمه أسامة بن لادن الأحد محاولة الاعتداء الفاشلة على طائرة أميركية التي نفذها النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب، متوعدا الولايات المتحدة بهجمات جديدة ما لم توقف دعمها لإسرائيل.

وقال بن لادن في الشريط الذي بثته قناة الجزيرة ونقلته وكالة الصحافة الفرنسية إن محاولة التفجير التي استهدفت طائرة أميركية خلال هبوطها في مدرج مطار مدينة ديترويت يوم عيد الميلاد جاءت تأكيدا على موقف التنظيم الرافض للدور الأميركي في المنطقة.

وحاول عمر فاروق عبد المطلب وهو نجل مصرفي ثري ووزير سابق في شمال نيجيريا تفجير الطائرة الأميركية وعلى متنها 278 راكبا وطاقم من 11 شخصا.

وقد استخدم عبد المطلب مادة متفجرة حاول إشعالها قبل هبوط الطائرة لكن الركاب تمكنوا من السيطرة عليه ومن إخماد الحريق الذي سببه.

واعترف الشاب النيجيري بأنه حاول تفجير الطائرة عن طريق حقن سائل كيميائي داخل عبوة تحتوي مسحوق البنتريت، وهو مادة شديدة الانفجار يمكن تفجيرها عن طريق صاعق أو حرارة شديدة الارتفاع.

وأكد الشاب النيجيري الذي تجري محاكمته في الولايات المتحدة، للمحققين أنه تلقى تدريبات في معسكرات تابعة لتنظيم القاعدة في اليمن.

وبعد ثلاثة أيام من محاولة الهجوم التي أدت إلى تشديد إجراءات الأمن في المطارات الأوروبية والأميركية، أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مسؤوليته عنها موضحا أنها جاءت ردا على العمليات الأمنية التي نفذتها القوات اليمنية بدعم من الولايات المتحدة.

تشكيك وتقليل من أهمية التسجيل

هذا ولم يتم حتى الآن التأكد مما إذا كان التسجيل الصوتي حقيقي أو أنه تعرض للتحريف. ولا يستبعد امتياز غـُل رئيس مركز البحوث والدراسات الأمنية في إسلام أباد أن يكون الشريط قد تعرض للتعديل وتضمن مقتطفات من تصريحات سابقة لبن لادن. وقال: "سآخذ هذا التسجيل بشيء من الحذر. فقد تكون هذه رسالة تمت صياغتها باستخدام كلمات كان أسامة بن لادن يستخدمها في خطاباته وبياناته السابقة."

وقلل أندي ديفيد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية من أهمية هذه الرسالة المسجلة ومحاولتها الربط بين إسرائيل وتعرض الولايات المتحدة لهجمات القاعدة، وقال إن الرسالة لا تحمل جديدا لأن الإرهابيين يبحثون دائما عن مبررات غير معقولة لعملياتهم المستهجنة.
XS
SM
MD
LG