Accessibility links

شكوك حول فاعلية أجهزة بريطانية لكشف المتفجرات وسط المطالبة بالتحقيق


تواصل قوات الأمن العراقية استخدام أجهزة كشف المتفجرات رغم الشكوك حول فاعليتها بعد اعتقال مدير الشركة البريطانية التي تصنعها، في حين يطالب برلمانيون عراقيون بتشكيل لجنة للتحقيق في الأمر.

فقد أعلنت الشرطة البريطانية أمس السبت توقيف رجل الأعمال جيم ماكروماك مدير شركة "ATSC" بشبهة الاحتيال، بالتزامن مع إصدار قرار يمنع تصدير منتجات هذه الشركة من أجهزة كشف المتفجرات التي اشترى العراق كميات كبيرة منها لاستخدامها في حواجز التفتيش الأمنية.

وقال النائب هادي العامري رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان لوكالة الصحافة الفرنسية إن البرلمان سيجري تحقيقا لمعرفة المسؤول عن التقصير، مشيرا إلى أن بغداد ستقاضي الشركة عبر وزارة الخارجية إن كانت هي المسؤولة.

ونقلت الوكالة عن ملازم أول في الجيش العراقي كان يراقب عمل نقطة تفتيش وسط بغداد قوله إن هذه الأجهزة لا تعمل وتم حظر استخدامها من قبل بريطانيا، مشيرا إلى أن القوات العراقية ما تزال تستخدمها رغم أنها دون جدوى.

إلى ذلك أكد النائب عن لجنة الأمن والدفاع عمّار طعمة في حديث مع "راديو سوا" أن لجنته تتابع التحقيق حول عدم فاعلية أجهزة كشف المتفجرات:
XS
SM
MD
LG