Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس الإيطالي يطلب من رئيس الوزراء رينزي تأجيل استقالته إلى ما بعد إقرار الموازنة

ماكريستال يأمل بسلام يستند إلى مفاوضات مع طالبان الأفغانية في ظل توقعات ببقاء القوات الأجنبية خمسة أعوام إضافية


أعرب قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال عن أمله بأن تؤدي زيادة عدد القوات الأميركية والغربية هناك إلى "سلام يستند إلى عقد مفاوضات مع حركة طالبان".

وعبر ماكريستال في مقابلة مع صحيفة فاينانشيال تايمز نشرتها اليوم الاثنين عن أمله في "تجديد التزام" الحلفاء في النزاع في أفغانستان قبل افتتاح مؤتمر حول هذا الملف يوم الخميس القادم في لندن.

وتابع قائلا "بصفتي جنديا، أعتقد أننا خضنا ما يكفي من المعارك، وأعتقد أنه لا مفر من حل سياسي كما في كل النزاعات".

وردا على سؤال عن إمكان القبول بمشاركة طالبان في الحكومة قال ماكريستال "أعتقد أن كل أفغاني يمكنه أن يؤدي دورا إذا ركز على المستقبل وليس على الماضي".

يذكر أن الرئيس باراك اوباما كان قد أعلن في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي عن زيادة عدد القوات الأميركية في أفغانستان بواقع 30 ألف جندي كما أعلنت عدة دول أخرى عن زيادات أقل في قواتها العاملة هناك.

توصيات مؤتمر أفغانستان

وعلى صعيد آخر، ذكرت صحيفة تايمز البريطانية اليوم الاثنين نقلا عن مشروع توصيات مؤتمر لندن حول أفغانستان أن القوات الدولية قد تضطر إلى البقاء خمسة أعوام إضافية في هذا البلد للتصدي لمتمردي طالبان.

ويمهل هذا المشروع قوات الأمن الأفغانية "ما بين ثلاثة وخمسة أعوام" لتتولى المسؤولية الأمنية في البلاد من دون دعم القوات الغربية.

وأكد المشروع أن المناطق الأكثر استقرارا لن تتولى القوات الأفغانية أمنها قبل بداية عام 2011، الأمر الذي يناقض توقعات الانسحاب الشامل للقوات الأميركية اعتبارا من شهر يوليو/تموز عام 2011، وفق الصحيفة البريطانية.

ورفضت وزارة الدفاع البريطانية التي تشرف على الكتيبة الثانية للقوات الدولية في أفغانستان، التعليق على هذه المعلومات ، لكنها أكدت أن انسحاب القوات "سيتم وفق الظروف (الميدانية) وليس وفق جدول زمني يحدد مسبقا".

وينتشر أكثر من 113 ألف جندي دولي في أفغانستان بقيادة الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي. ويتعرض هؤلاء يوميا لخسائر جراء هجمات لمتمردي طالبان منذ اجتياح القوات الأميركية لهذا البلد عام 2001.

وبحسب الصحيفة، فقد أورد مشروع توصيات المؤتمر الذي سيشارك فيه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ابتداء من الخميس المقبل أنه على الحكومات التي تدعم القوات الدولية أن تسدد مئات الملايين من الجنيهات لتعويض المتمردين وتأمين عمل لهم.

من جهتها، رفضت وزارة الخارجية البريطانية التي تنظم المؤتمر التعليق على هذه المعلومات.

وكانت وزارة الدفاع البريطانية قد أعلنت أمس الأحد مقتل جندي بريطاني إضافي في أفغانستان، هو الحادي والخمسون بعد المئتين منذ بداية الحرب في هذا البلد.

XS
SM
MD
LG