Accessibility links

مسؤولون محليون يحملون الحكومة مسؤولية أزمة محافظة صلاح الدين


أعرب مسؤولون في محافظة صلاح الدين عن استيائهم لتعطيل الدوام في مبنى المحافظة من قبل قوات الجيش العراقي، محذرين من النتائج السلبية التي ستنعكس على الملفين الأمني والإداري نتيجة لذلك.

وأكد عضو الجبهة التركمانية علي هاشم مختار أوغلو أن أبواب مبنى المحافظة مغلقة منذ أربعة أيام أمام المسؤولين والموظفين.

وحمل اوغلو في حديث لـ"راديو سوا" رئاستي الجمهورية والوزراء مسؤولية الأزمة التي تعيشها المحافظة بسبب تأخر إرسال المرسوم الجمهوري الذي يؤكد إقالة المحافظ القديم مطشر عليوي وتعيين خالد الدراجي بدلا منه، مشيرا إلى أن الحكومة عمدت إلى إصدار توجيهات وصفها بغير القانونية إلى وزارة الدفاع تقضي بسيطرة الجيش على البناية.

القيادي في جبهة التحرير والبناء ضامن عليوي مطلك أبدى استغرابه من خطوة إغلاق أبواب مبنى المحافظة التي تشبه طريقة إعلان الأحكام العرفية، على حد قوله.

من جهته، دعا النائب الثاني للمحافظ أمين عزيز جواد الحكومة إلى التدخل لحل الأزمة وإعادة فتح أبواب مبنى المحافظة.

وكانت قوات الجيش العراقي فرضت سيطرتها على مبنى المحافظة منذ الخميس الماضي وأعلنت تعطيل الدوام على خلفية ورود كتاب من رئاسة الوزراء يقضي بإقالة المحافظ الحالي مطشر حسن عليوي الذي يصر على عدم ترك منصبه إلا بمرسوم جمهوري، معتبرا ما حدث انقلابا عسكريا ضده.

تقرير مراسلة "راديو سوا" دينا اسعد:
XS
SM
MD
LG