Accessibility links

logo-print

الحديث عن هجوم واسع النطاق في ولاية هلمند الأفغانية لتعزيز سلطة الحكومة


أعلن الجنرال البريطاني المكلف قيادة قوات حلف الأطلسي في ولاية هلمند جنوب أفغانستان، عن قرب شن هجوم واسع النطاق في هذه المنطقة التي لا تخضع لسلطة الحكومة.

وأوضح الجنرال نك كارتر أن هذا الهجوم يمكن أن يجبر عناصر طالبان على مغادرة المناطق التي يسيطرون عليها وأن يعزز سلطة الحكومة الأفغانية في هذه المناطق الخارجة عن سلطة القانون.

وقال إنه إذا أردنا أن نكسب المعركة لمصلحة الحكومة الأفغانية فانه يتعين استعادة السيطرة على هذه المناطق التي لا تخضع لسلطة الحكومة.

وفي حين لم يحدد الجنرال كارتر توقيت بدء الهجوم إلا أنه أشار إلى أن هذه العملية ستستهدف وسط الولاية التي لم تعد الحكومة تملك فيها أي سلطة منذ سنوات.

مقتل أربعة من رجال الشرطة

ومن جهة أخرى، قتل الثلاثاء أربعة من رجال الشرطة الأفغان جنوبي أفغانستان، بحسب ما أعلنه مصدر رسمي، والذي أشار إلى احتمال تورط عناصر طالبان في العملية.

وقد تم العثور على جثث رجال الشرطة الأربعة في مدينة الاشقر شاه عاصمة هلمند التي يتواجد فيها عناصر طالبان.

محاربة الجماعات الإرهابية

وفي سياق متصل، صرح الأدميرال الأميركي مايك مولن رئيس هيئة الأركان المشتركة بان واشنطن وإسلام أباد تعملان سويا لمواجهة الجماعات الإرهابية التي تعمل على الحدود بين باكستان وأفغانستان.

ودعا الأدميرال مولن كبار الضباط في باكستان والهند وأفغانستان والقوى الإقليمية الأخرى إلى العمل معا لان الجماعات الإرهابية تتعاون للإضرار بتلك الدول، وقال "غالبا ما اصف ذلك بأنه شكل من أشكال التعاون أو بالأحرى التواطؤ بين الإرهابيين. إن الجماعات الإرهابية التي لم تعمل معا من قبل تتقارب أكثر فأكثر، ويستدعي ذلك أن ننسق أكثر بين جهودنا."

وأشار الادميرال مولن إلى أن العسكريين من الولايات المتحدة وباكستان يتعاونون معا، وأضاف "نستعرض الآن خططنا معا لنتمكن من تحقيق أهدافنا المشتركة بمزيد من الفعالية."

لكن المسؤول الأميركي لم يخف وجود بعض من نقاط الخلاف، وأشار إلى انه يتعين معالجتها على نحو لا يتسم بالعلنية.
XS
SM
MD
LG