Accessibility links

logo-print

اتحاد الأدباء يحتفي بالروائي المغترب محي الأشيقر


خصص الاتحاد العالم للأدباء والكتاب جلسة الأربعاء الثقافية للقاص والروائي المغترب محي الأشيقر الذي تحدث عن تجربته الأدبية في السويد.

وأشار الأشيقر في حديث مع "راديو سوا" إلى المصاعب التي واجهته في بلاد الاغتراب قائلا "إن الكتابة بحاجة لاشتراطات خاصة".

وقال الناقد محمد الواسطي، في شهادته على تجربة الأشيقر الروائية في السويد، إن تجربته امتازت بغرائبيتها وكأنه لم يغادر العراق قط.

وأشار الشاعر رياض النعماني إلى مواصلة المثقفين حضورهم جلسات الإتحاد كونها تعيد لذاكرتهم صور الأصدقاء الذين غيبتهم المنافي منذ سبعينات القرن الماضي.

وكان الأشيقر قد غادر العراق عام 1979 وعمل أولا في مجال الصحافة في بيروت قبل أن يتركها إلى السويد وأصدر خلال غربته أربع روايات تحمل عناوين "أصوات محذوفة" و"ضريح الصمت" و"صدف أبيض" ورواية "كان هناك" التي تروي تجربته في لبنان.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG