Accessibility links

الرئيس اوباما يلقي خطابه الأول عن حالة الاتحاد وسط انتقادات شديدة لإدارته


ألقي الرئيس باراك أوباما أول خطاب له عن حالة الاتحاد منذ توليه زمام منصبه، في حين تشير استطلاعات الرأي إلى تدني رضا الأميركيين عن أسلوب أدائه لمهمته.

ويمثل هذا الخطاب فرصة أمام الرئيس أوباما لأن يضع إطارا عاما لجميع برامجه وسياساته وأهدافه للعام المقبل.

وفي الوقت الذي تتعرض إدارة أوباما لانتقادات شديدة لأسلوب تعاملها مع الوضع الاقتصادي في البلاد، يتوقع بعض المسؤولين أن يعلن الرئيس خلال خطابه مسارا جديدا لإدارته. ويشير أولئك المسؤولين إلى أن أوباما لن يحدث تغييرا جذريا في سياساته، إلا أنه سيعلن بداية جديدة فيما يتعلـق بتفسير قراراته للشعب الأميركي.

وعن الموضوعات التي سيركز عليها الخطاب، قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس لمحطة CBS:

"أعتقد أن الجزء الأكبر من الخطاب الذي سيلقيه الرئيس أوباما مساء الأربعاء سيتناول الظروف المحيطة بوضعنا الاقتصادي والطريقة التي يراها مناسبة من أجل المضي قدما."

وعما إذا كان أوباما سيتطرق إلى نظام الرعاية الصحية المثير للجدل، قال غيبس:

"الرئيس سيتطرق دون أدنى شك إلى نظام الرعاية الصحية. لأن إحدى الأمور التي نسمعها من ملايين الأميركيين هي أنهم يبذلون جهدا أكبر في العمل، ويمضون هناك ساعات أطول، وأنهم في نهاية الأمر لا يحرزون مدخولا كافيا. إن مدخولـهم بات أقل بسبب التكاليف المتصاعدة للرعاية الصحية."

وشدد غيبس على أن أوباما سيدعو مجددا الحزبين الجمهوري والديموقراطي إلى العمل معا من أجل تحقيق مصلحة الشعب الأميركي.

وعلى الرغم من ذلك، بدأ بعض أعضاء الحزب الجمهوري بتوجيه انتقادات للرئيس أوباما حول العديد من المقترحات التي من المتوقع أن يعلنـها في خطابه.

يشار إلى أن الحاكم الجديد لولاية فيرجينيا الجمهوري بوب ماكدونالد سيلقي الرد الجمهوري الرسمي على خطاب أوباما.
XS
SM
MD
LG