Accessibility links

logo-print

بدء نقل المسؤوليات الأمنية للأفغان أواخر العام الحالي وكرزاي يدعو طالبان للمشاركة في مجلس قبلي للسلام


اتفقت الدول المشاركة في مؤتمر أفغانستان المنعقد في لندن الخميس على بدء نقل المسؤوليات الأمنية إلى القوات الأفغانية أواخر العام الحالي وأوائل 2011، في وقت دعا فيه الرئيس حامد كرزاي حركة طالبان للمشاركة في مجلس قبلي للسلام وطالب بدور سعودي وباكستاني في المصالحة.

وطالب كرزاي في كلمة له أمام المؤتمر المملكة العربية السعودية بلعب دور "أساسي" في عملية المصالحة الأفغانية، كما عبر عن رغبته في تشكيل مجلس وطني للسلام والمصالحة وإعادة الاندماج لتمهيد الطريق نحو التصالح مع حركة طالبان.

وقال كرزاي خلال عرضه لرؤيته للمصالحة في البلاد أمام مؤتمر أفغانستان المنعقد في لندن، إنه "لإنجاح برنامج السلام نأمل أن يتلطف جلالة الملك عبدالله بن عبدالعزيز بلعب دور في توجيه ومساندة هذه العملية".

وأعرب كرزاي عن رغبته في تشكيل مجلس وطني للسلام والمصالحة وإعادة الاندماج، ينتج عنه "جيرغا السلام"، وهو مجلس أعلى يجمع قادة القبائل الأفغانية، على أن يلعب الملك عبدالله "دورا أساسيا" في ذلك.

وعبر الرئيس الأفغاني عن أمله في الحصول على "دعم دولي" لهذه العملية، كما طلب من "جميع الجيران وخصوصا باكستان، دعم جهود المصالحة".

رد سعودي

ومن جهتها قالت السعودية الخميس وبحسب وكالة رويتر، إنها لن تقوم بدور قيادي في جهود إحلال السلام في أفغانستان إلا إذا أحجمت طالبان عن توفير ملاذ امن لزعيم القاعدة أسامة بن لادن وقطعت علاقاتها مع شبكات المتشددين.

ومن جانبها، اعتبرت حركة طالبان الأفغانية الخميس مؤتمر لندن بشان أفغانستان مناورة دعائية، مؤكدة انه سيفشل في تحقيق نتائج، حسب ما أورد موقع سايت الذي يقوم برصد المواقع الإسلامية على الانترنت.

طالبان مدعوة لمجلس المصالحة

ومن جهته، قال متحدث باسم الرئيس الأفغاني لوكالة الصحافة الفرنسية إنه ستتم دعوة حركة طالبان للمشاركة في مجلس قبلي للسلام يجتمع قريبا للموافقة على خطة "المصالحة" التي اقترحها كرزاي.

وقال المتحدث حميد علمي "بالتأكيد سوف ندعو طالبان، نحن نستخدم كل ما يمكن لتشجيع طالبان على المشاركة بما في ذلك الدول المجاورة والمجتمع الدولي والعاهل السعودي".

وكانت حركة طالبان التي تقود تمردا مسلحا في أفغانستان قد استبقت مؤتمر لندن بالتأكيد على أنها لن تدخل في أي مفاوضات قبل انسحاب القوات الدولية من هذا البلد.

مشروع البيان الختامي

ويركز المؤتمر على مسألة نقل المسؤوليات الأمنية إلى القوات الأفغانية بالإضافة إلى مشروع المصالحة مع حركة طالبان.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن المؤتمر سيعلن بدء "مرحلة جديدة" نحو تولي كابل زمام الأمور بالكامل في البلاد، على أن تنتقل المسؤوليات الأمنية إلى القوات الأفغانية في بعض الولايات اعتبارا من نهاية العام الجاري وأن يشارك خبراء أجانب في التدقيق على الفساد.

وأضافت أن مشروع البيان الختامي لمؤتمر لندن يؤكد أن "مرحلة جديدة" بدأت نحو "سيطرة أفغانية كاملة" على مستقبل البلاد.

كما يذكر البيان الختامي أن القوات الأفغانية ستتسلم المسؤوليات الأمنية "بأسرع وقت ممكن" على أن تنتقل هذه المسؤوليات في بعض الولايات "اعتبارا من نهاية 2010 ومطلع 2011".

ويشير البيان الختامي الذي يتوقع أن يتبناه المؤتمر إلى أنه ستتم دعوة خبراء أجانب ضمن "مهمة إشراف وتقييم" في غضون ثلاثة أشهر للتدقيق في مدى تفشي الفساد في أفغانستان.

وكان المؤتمر الدولي حول أفغانستان قد بدأ فعالياته صباح الخميس في لندن بمشاركة حوالي 70 بلدا من بينهم الولايات المتحدة التي شاركت بوفد تترأسه وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون.
XS
SM
MD
LG