Accessibility links

logo-print

أنباء حول عزم الولايات المتحدة إرسال المزيد من القوات الخاصة إلى اليمن


توقعت مصادر أميركية اليوم الخميس أن تقوم وزارة الدفاع (بنتاغون) بإرسال المزيد من عناصر القوات الخاصة إلى اليمن للمشاركة في العمليات الجارية ضد تنظيم القاعدة والجماعات المتصلة به في هذا البلد.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن مسؤولين أميركيين لم تسمهم إن "القوات الإضافية قد تشكل زيادة كبيرة تضاف إلى نحو 200 عنصر من القوات الخاصة الأميركية تقوم بالعمل في اليمن حاليا".

وأضافت الصحيفة أن قيام البنتاغون بإرسال قوات خاصة إضافية إلى اليمن يأتي في إطار "جهد واسع النطاق للإسراع بتدريب قوات مكافحة الإرهاب اليمنية" في أعقاب المحاولة الفاشلة لتفجير طائرة ركاب مدنية أميركية الشهر الماضي والتي قام بها شاب نيجيري أقر بتلقي تدريبات في اليمن لشن هذا الهجوم.

وذكر مسؤولون عسكريون للصحيفة أن واشنطن سوف تبدأ بمداورة المجموعات ذاتها من القوات الخاصة في اليمن مع الإبقاء على بعض عناصر الصفوة من هذه القوات هناك لفترات أطول مشيرين إلى أن هذه التغييرات تستهدف مساعدة المدربين الأميركيين على تطوير علاقة أكثر قربا مع نظرائهم اليمنيين.

ورفض المسؤولون الإفصاح عن عدد القوات الإضافية التي سيتم إرسالها إلى اليمن غير أنهم أكدوا أن هذه الزيادة ستكون "كبيرة" لتضاف إلى مستوى القوات البالغ نحو 200 عنصر حاليا كما أنها مرشحة للزيادة مستقبلا ومن المتوقع أن تتم الموافقة عليها في غضون أسابيع.

وتأتي هذه الخطوة الأميركية المتوقعة في وقت تعزز فيه الولايات المتحدة من مساعداتها العسكرية والمالية لليمن التي أصبحت أحد معاقل تنظيم القاعدة والجماعات المتصلة به .

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا قد اتفقتا على تمويل قوات أمن يمنية لمكافحة الإرهاب في هذا البلد، كما أن إدارة الرئيس باراك أوباما تخطط لزيادة الدعم الأميركي المقدم لجهود الحكومة اليمنية في مكافحة الإرهاب من 70 مليون دولار في العام الماضي إلى نحو 190 مليونا في العام الحالي.

XS
SM
MD
LG