Accessibility links

logo-print

عباس يؤكد تمسك الفلسطينيين بالقدس ويكشف عن مطالب أميركية جديدة من إسرائيل


أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم الخميس أن الفلسطينيين لن يقبلوا بأي بديل عن القدس كعاصمة لدولتهم المستقبلية على الرغم من المقترحات الأخرى، غير أنه عبر عن استعداده للاعتراف بيهودية إسرائيل في حال جاء ذلك ضمن اتفاق شامل للسلام يقود إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وقال عباس في حوار أجراه مع التلفزيون الروسي خلال زيارته لروسيا إن الولايات المتحدة طلبت من إسرائيل اتخاذ مبادرات تجاه الفلسطينيين تتضمن نقل أراض في الضفة الغربية إلى السيطرة الفلسطينية، ووقف التوغلات العسكرية الإسرائيلية، وإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين، وتفكيك نقاط التفتيش والسماح بإدخال المساعدات إلى قطاع غزة.

وأكد عباس أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة بأنها ستقوم بدراسة اتخاذ مبادرات في هذا الصدد لكنها لم ترد على المطالب الأميركية حتى الآن.

وقال عباس إنه لن يعترف بإسرائيل كدولة يهودية إلا في إطار اتفاق سلام نهائي يؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية مشيرا إلى ضرورة توضيح "ما يعود للفلسطينيين وما يعود إلى إسرائيل" مستقبلا.

وأضاف أنه لا يمكن أن يوافق على استئناف مفاوضات السلام المتوقفة مع إسرائيل طالما أن بناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية مستمر.

واعتبر أن عملية السلام ستفشل بعد الجلسة الأولى في حال الموافقة على عقد المفاوضات مع استمرار البناء في المستوطنات.

محاضرة في الجامعة الإسلامية

وأعرب عباس كذلك في محاضرة ألقاها في الجامعة الإسلامية الروسية في قازان اليوم الخميس عن سعي الفلسطينيين إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس. وقال عباس إن الفلسطينيين حاربوا طويلا وهم يتطلعون إلى إحلال سلام وإقامة دولة مستقلة لهم عاصمتها القدس.

وأشار إلى أن الفلسطينيين "يقدرون الدعم والعون اللذين تقدمهما لهم روسيا"، معربا عن أمله في أن تساهم زيارته الحالية في توطيد العلاقات الروسية الفلسطينية.

وشدد عباس على أنه لا يمكن تسوية مشاكل الشرق الأوسط إلا بالطرق السلمية التفاوضية، كما دعا إسرائيل إلى سحب قواتها من الأراضي الفلسطينية على نحو يمهد لبناء علاقات معها.

يذكر أن عباس قد التقى في وقت سابق بالرئيس الروسي دميتري ميدفيديف الذي أكد أن قضية السلام تشكل جانبا مهما في سياسة بلاده الخارجية.

XS
SM
MD
LG