Accessibility links

logo-print

أسبانيا تتسلم قيادة قوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان


تسلمت أسبانيا اليوم الخميس مهام قيادة قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان (اليونيفيل) من ايطاليا، وذلك في ظل مخاوف متزايدة من قيام إسرائيل بشن هجوم جديد على لبنان.

وأعلن الجنرال الأسباني البرتو اسارتا كويفاس في كلمة ألقاها خلال احتفال أقيم في مقر القوات الدولية في الناقورة، أن الهدف النهائي الذي تأمل القوة الدولية بتحقيقه هو "إرساء السلام والاستقرار الدائمين في جنوب لبنان" لافتا إلى أن طبيعة هذه المشكلة "سياسية ولا يمكن لليونفيل وحدها أن تحلها".

واعتبر أن اليونفيل نجحت حتى الآن في مهمتها إذا أخذ بالاعتبار عدم وقوع مواجهات مباشرة بين لبنان وإسرائيل منذ أغسطس/ أب عام 2006 باستثناء بعض الحوادث المحدودة.

وبحسب بيانات الجيش اللبناني، يواصل الطيران الإسرائيلي انتهاك القرار 1701 الذي بموجبه توقفت العمليات العسكرية بين حزب الله وإسرائيل في صيف عام 2006، فيما تعتبر إسرائيل أن حزب الله ينتهك هذا القرار لأنه يحتفظ بأسلحة في منطقة انتشار القوات الدولية من جنوب نهر الليطاني حتى الخط الأزرق الذي وضعته الأمم المتحدة ليقوم مقام الحدود بين البلدين بعد انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان عام 2000.

وكان الوزير الإسرائيلي يوسي بيليد قال الأسبوع الماضي "إننا نتجه نحو مواجهة جديدة في شمال إسرائيل لكن لا يمكن لأحد التكهن بتوقيتها، مثلما كنا نجهل في أي وقت كانت حرب لبنان الثانية ستندلع".

يذكر أن الكتيبة الإسبانية العاملة ضمن القوات الدولية قد تعرضت في يونيو/ حزيران عام 2007 لاعتداء دموي أودى بحياة ستة من عناصرها.

XS
SM
MD
LG