Accessibility links

logo-print

منتخب الفراعنة يدك شباك منتخب الخضر برباعية نظيفة ويتأهل إلى نهائي كأس الأمم الإفريقية 2010


لقن المنتخب المصري نظيره الجزائري درسا في فنون اللعبة لأنه كان الأفضل طيلة مجريات المباراة وكان بإمكانه تسجيل عدد وافر من الأهداف مستغلا النقص العددي إثر طرد ثلاثة لاعبين من "ثعالب الصحراء" إلا أنه اكتفى برباعية نظيفة أهلته للقاء غانا الأحد في نهائي كأس الأمم الإفريقية.
سجل الأهداف حسني عبد ربه (39 من ركلة جزاء) ومحمد زيدان (65) ومحمد عبد الشافي (80) ومحمد ناجي جدو (90+4).

وبهذا الفوز اقترب المنتخب المصري حامل لقب النسختين الأخيرتين 2006 ، 2008 من انجاز غير مسبوق على المستوى الإفريقي يتمثل بإحراز اللقب الثالث على التوالي والسابع في تاريخه حالة فوزه في المباراة النهائية.
كما اقترب القائد احمد حسن والحارس عصام الحضري من انجاز تاريخي أيضا وهو إحراز اللقب الرابع بعد أعوام 1998 و2006 و2008، كما هو الأمر بالنسبة إلى المدرب شحاتة الذي سيعادل انجاز مدرب غانا تشارلز غيامفي بالتتويج 3 مرات.

وانتقم المنتخب المصري أشد انتقام من الجزائر التي كان حرمته من التأهل إلى مونديال جنوب إفريقيا بالفوز عليه 1-صفر في المباراة الفاصلة في السودان.
وتابعت مصر أرقامها القياسية وحققت فوزها الخامس على التوالي في البطولة رافعة رصيدها في السجل الخالي من الهزائم إلى 18 مباراة وتحديدا منذ خسارتها أمام الجزائر 1-2 في دورة تونس عام 2004.
وهذا هو الفوز الأول لمصر على الجزائر خارج قواعدها في تاريخ المواجهات بين المنتخبين والتي وصلت اليوم إلى 20، فرفعت مصر رصيدها إلى 6 انتصارات ومثلها للجزائر مقابل 8 تعادلات.
في المقابل، فشلت الجزائر للمرة الرابعة في بلوغ المباراة النهائية بعد أعوام 1982 عندما حلت رابعة و1984 و1988 عندما جاءت ثالثة.

لم تظهر الجزائر بالمستوى الذي أبهرت به الجميع في الدور ربع النهائي عندما قهرت ساحل العاج ونجومها 3-2 بعد التمديد، علما بأنها لعبت بالتشكيلة ذاتها اليوم والأمر ذاته بالنسبة إلى مصر التي خاضت المباراة بتشكيلتها التي تغلبت على الكاميرون 3-1 بعد التمديد.
ويبقى عزاء الجزائر خوض مباراة الترضية أمام نيجيريا غدا السبت على المركز الثالث.

بدأ مسلسل الفرص باكرا عندما أهدر عماد متعب فرصة حقيقة في الدقيقة الثانية، وسدد مراد مغني ركلة حرة من نحو 35 مترا فمرت الكرة بجانب القائم الأيسر (3) للحارس المصري، وأرسل احمد المحمدي كرة عرضية خطرة جدا مرت من أمام المرمى لم تجد من يتابعها (4). وأعاد المحمدي السيناريو بعرضية ثانية إلى زيدان هذه المرة أخرجها عنتر يحيى إلى ركنية أولى ثم إلى ثانية تدخل الدفاع في إبعاد خطرها (6)، وحصلت الجزائر على ركنية أحدثت خطورة، ثم قذيفة من المدافع مجيد بوقرة جانبت القائم الأيمن لمرمى الحضري (11).
وأهدر كريم مطمور فرصة غنية للجزائر (16)، وتصدى الحارس الجزائري فوزي الشاوشي لأخطر كرة مصرية بعدما وصلت إلى زيدان داخل المنطقة أرسلها عرضية إلى عماد متعب فأطلقها دون تردد وتألق الشاوشي وتصدى لها طائرا حارما مصر من فرصة افتتاح التسجيل (25).
وفي الدقيقة (38) احتسب الحكم البنيني كوفي كودجيا ركلة جزاء إثر عرقلة المدافع الجزائري رفيق حليش متعب أرفقها ببطاقة صفراء هي الثانية ورفع كودجيا الحمراء (38). وانبرى حسني عبد ربه لتنفيذ الركلة ووضعها بهدوء على يسار الشاوشي (49).

وفي الشوط الثاني، اضطر شحاتة إلى تبديل متعب بسبب إصابته فدخل مكانه حسام غالي (52)، وأهدر سيد معوض فرصة إضافة الهدف الثاني عندما توغل داخل المنطقة وسدد كرة قوية بيسراه بجوار القائم الأيمن للحارس الشاوشي (59).
وأنقذ الحضري مرماه من هدف التعادل عندما ابعد ببراعة كرة من ركلة حرة مباشرة لحسن يبدا إلى ركنية (62)، وأهدر احمد حسن فرصة ذهبية لإضافة الهدف الثاني عندما تهيأت أمامه كرة داخل المنطقة فسددها قوية ارتطمت بقدم المدافع بوقرة وتحولت إلى ركنية (64).
وأضاف زيدان الهدف الثاني بعد مجهود فردي رائع تلاعب من خلاله بالمدافع نادر بلحاج وسدد كرة قوية رائعة بيسراه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس الشاوشي (65) مسجلا هدفه الأول في البطولة.

وزادت محن الجزائر بطرد مدافعها بلحاج في الدقيقة 70 لتعمده الخشونة ضد المحمدي، وأهدر احمد حسن فرصة الهدف الثالث عندما توغل داخل المنطقة وسدد كرة في الشباك الخارجية (77).
وعمق محمد عبد الشافي، بديل معوض، جراح الجزائر عندما أضاف الهدف الثالث من أول كرة لمسها بعد دخوله من تمريرة لزيدان داخل المنطقة فسددها من زاوية صعبة على يسار الحارس الشاوشي (80).
وفي الدقيقة (87) أشهر الحكم كوفي بطاقة حمراء ثالثة للشاوشي إثر بطاقة صفراء ثانية بعد تدخل عنيف ضد محمد ناجي جدو (87)، فاضطر سعدان إلى إخراج المهاجم عبد القادر غزال وإشراك الحارس محمد زماموش (88).
وأبى محمد ناجي جدو، بديل محمود فتح الله، إلا أن يترك بصمته في المباراة وختم المهرجان بهدف رابع وهو الرابع له في البطولة متصدرا لائحة الهدافين، عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من حسام غالي عند حافة المنطقة فتوغل قبل يسددها بيمناه على يسار الحارس زماموش (90+4).
XS
SM
MD
LG