Accessibility links

logo-print

طالبان أفغانستان تدرس مبادرة كرزاي للمصالحة الوطنية وتعتبر مؤتمر لندن "مناورة دعائية"


قالت حركة طالبان المتمردة في أفغانستان اليوم الجمعة إنها ستبحث إمكانية التوصل إلى اتفاق للمصالحة مع حكومة كابل، وذلك عقب مبادرة أعلن عنها رئيس البلاد حامد كرزاي خلال المؤتمر الدولي الذي عقد في لندن يوم أمس الخميس نالت مباركة الدول المشاركة.

وأوضح المتحدث باسم طالبان في أفغانستان قاري محمد يوسف إن قادة الحركة سيحددون خلال وقت قصير التفاوض مع الحكومة الأفغانية من عدمه، من غير إعطاء مزيد من التفاصيل.

وكان كرزاي قد دافع بشدة أمام المجتمعين في مؤتمر لندن الذي خصص لبحث التحديات التي تواجه أفغانستان عن رؤيته للمصالحة في البلاد والتي تتضمن دعوة عناصر الحركة المتمردة لإلقاء السلام والاندماج في المجتمع الأفغاني مقابل حصولهم على مساعدات مالية حكومية.

وقال كرزاي في افتتاح المؤتمر "علينا أن نمد اليد إلى جميع مواطنينا خصوصا الإخوة المضللين الذين لا ينتمون إلى القاعدة أو إلى أي شبكة إرهابية أخرى، والذين يقبلون الدستور الأفغاني."

وتلقت خطة الرئيس الأفغاني دعما من الدول الـ70 المشاركة في المؤتمر، والتي قررت رصد 140 مليون دولار لاجتذاب العناصر المعتدلة في طالبان.

وكانت الحركة قد وصفت في بيان نشر على مواقع الكترونية مقربة منها المؤتمر الدولي بانه "مناورة دعائية لمحاولة إطالة الاحتلال العسكري والثقافي والسياسي لأفغانستان."

ورفضت الحركة دعوة كرزاي للمصالحة والاندماج في المجتمع والعملية السياسية، وقالت "لو كان هدف مجاهدي الحركة تحقيق غايات مادية لقبلوا بهيمنة الغزاة من البداية،" على حد تعبيرهم.
XS
SM
MD
LG