Accessibility links

logo-print

بلير يدافع بقوة على قرار مشاركة بلاده في حرب العراق


دافع رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير بقوة عن قرار مشاركة بريطانيا في الحرب التي شنها تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة عام 2003 وأدت الى الإطاحة بنظام صدام حسين.

وأفاد بلير أمام "لجنة تشيلكوت" التي تحقق بمشاركة بريطانيا في الحرب بأنه يقبل المسؤولية عن الاطاحة بنظام صدام حسين، وأنه لا يشعر بأي ندم على ذلك، واصفا صدام حسين بأنه كان وحشا وأنه كان يمثل تهديدا لا على المنطقة حسب بل على العالم بأسره.

وأضاف بلير أن لندن كانت تأمل قبل الاعتداءات بالطائرات على الولايات المتحدة الأميركية أن يتم احتواء الخطر الذي يشكله نظام صدام حسين، إلا أن تقييم المخاطر اختلف بعد ذلك.

وفي معرض الرد على سؤال بشأن موضوع قانونية الحرب، قال بلير إن رأي وزير العدل حينها بيتر غولد سمث كان حاسما بهذا الشأن، "لأنه لو قال إن هذا الأمر لا يمكن تبريره من الناحية القانونية، لما أمكن اتخاذ أي قرار بإرسال قوات عسكرية للعراق"، على حد تعبيره.

يشار إلى أن العديد من المعارضين لحرب العراق احتشدوا خارج المبنى حيث كان بلير يدلي بشهادته ورفعوا شعارات مناهضة لبلير وطالبوا بمحاكمته.

XS
SM
MD
LG