Accessibility links

بايدن: أوباما سينفق مبالغ إضافية على صيانة الترسانة النووية الأميركية ومختبراتها الذرية


كتب نائب الرئيس جو بايدن في صحيفة وول ستريت جورنال أن الرئيس باراك أوباما يريد إنفاق أكثر من خمسة مليارات دولار إضافية على صيانة ترسانة الولايات المتحدة النووية ومختبراتها الذرية في السنوات الخمس المقبلة.

وأكد بايدن أن عدد العاملين في مجال صيانة الأسلحة النووية في الولايات المتحدة والمساهمين في الحفاظ على قوة ردعها تراجع، مضيفا أن الخبراء النوويين الذين يقومون بصيانة الترسانة في الولايات المتحدة يلعبون دورا رئيسيا في ضمان أمن البلاد اليوم ومستقبلا.

وأكد بايدن أن أوباما سيطلب من الكونغرس الموافقة على نفقات بقيمة سبعة مليارات دولار لصيانة القدرات الدفاعية النووية للولايات المتحدة في الموازنة الفدرالية للعام 2010 و2011 التي ستعلن الاثنين المقبل.

وكتب بايدن في المقال أن الإدارة تريد تخصيص الخمسة مليارات دولار الإضافية لهذه الموازنة أثناء السنوات الخمس المقبلة، مشددا على أنها "استثمارات ضرورية لأمننا رغم أنها تأتي في وقت مالي صعب".

وأوضح بايدن "سنقوم بصيانة ترسانة نووية آمنة وفعالة طالما كانت الأسلحة النووية ضرورية للدفاع عن بلادنا وحلفائنا".

يشار إلى أن أوباما كان قد أكد في أبريل/نيسان 2009 في براغ أن هدفه يتمثل في عالم خال من الأسلحة النووية.

كذلك، تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة تجري مفاوضات متقدمة مع روسيا لإبرام معاهدة نزع أسلحة تحل محل معاهدة ستارت التي انتهى العمل بها في الخامس من ديسمبر/كانون الأول.

XS
SM
MD
LG