Accessibility links

الصين تحذر من أن صفقات أسلحة أميركية جديدة لتايوان سيكون لها تأثير سلبي على علاقات البلدين


احتجت الصين الجمعة على قرار الولايات المتحدة بيع أسلحة بقيمة 6.4 مليارات دولار إلى تايوان، محذرة من التداعيات الخطرة لهذه الصفقة على العلاقات الصينية-الأميركية، كما صرحت بذلك السفارة الصينية في واشنطن لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المتحدث باسم السفارة وانغ باودونغ إن نائب وزير الخارجية الصينية هي يافاي أبلغ في إجراء عاجل السفير الأميركي في بكين جون هانتسمان في الساعات الأولى من صباح السبت بالتوقيت المحلي احتجاج بكين رسميا على القرار الأميركي.

وأضاف أن "الخطوة الأميركية الأخيرة لبيع أسلحة إلى تايوان، التي تشكل جزءا لا يتجزأ من الصين، تشكل تدخلا خطيرا في الشؤون الداخلية للصين وتعرض بشكل جدي الأمن القومي الصيني للخطر وتضر بالجهود الرامية لإعادة توحيد الصين سلميا".

وأضاف أن الخطة الأميركية ستضر بالتأكيد بالعلاقات الأميركية- الصينية وستكون لها تداعيات سلبية خطيرة على التبادلات والتعاون بين البلدين في ميادين كبرى.

وكان متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية قد أعلن الجمعة أن الولايات المتحدة ستبيع تايوان صواريخ باتريوت مضادة للصواريخ وسفنا كاسحة للألغام تحت ماء البحار ومروحيات بلاك هوك.

وتتضمن هذه الشحنة تجهيزات اتصال لطائرات F 16 التايوانية وليس مقاتلات جديدة كانت تايبيه ترغب في شرائها، بحسب البنتاغون. ويتضمن العقد 114 صاروخ باتريوت بقيمة 2.81 مليار دولار و 60 مروحية بلاك هوك بقيمة 3.1 مليارات دولار.

ويسمح قانون يعود لعام 1979 للولايات المتحدة ببيع أسلحة دفاعية لتايوان.

ويشكل تزويد تايوان بالأسلحة الأميركية ملفا حساسا يثير على الدوام غضب بكين، وتتذرع تايبيه بأن بكين تنشر1500 صاروخ صيني موجهة إليها وبأن الترسانة الصينية يجري تعزيزها باستمرار.

XS
SM
MD
LG