Accessibility links

استطلاعان للرأي في بريطانيا يظهران أن أي حزب في البلاد لن يتمتع بالأغلبية في البرلمان


أظهر استطلاعان للرأي في بريطانيا أن حزب العمال الحاكم ضيق الفارق مع حزب المحافظين المعارض، وأشار الاستطلاعان اللذان نشرا اليوم السبت في صحيفتي ديلي تلغراف وديلي ميرور إلى برلمان لن يكون لحزب واحد فيه السيطرة المطلقة.

وأعطى استطلاع ديلي ميرور الذي أجراه معهد "ايبسوس موري" حزب المحافظين نسبة تأييد بلغت 40 بالمئة بتراجع ثلاث نقاط عن شهر ديسمبر/كانون الأول في حين حصل حزب العمال بزعامة غوردون براون رئيس وزراء بريطانيا على 32 بالمئة بزيادة ست نقاط.

كما حصل حزب الأحرار الديموقراطيين وهو ثالث أكبر حزب في بريطانيا على 16 بالمئة، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز. وفي استطلاع ديلي تلغراف كان الفارق أقل.

فقد حصل حزب المحافظين على 38 بالمئة بتراجع نقطتين عن شهر ديسمبر/كانون الأول في حين حصل حزب العمال على 31 بالمئة بارتفاع نقطة.

وحصل حزب الأحرار الديموقراطيين على 19 بالمئة بارتفاع نقطتين.

وإذا ترجم ذلك إلى نتيجة انتخابية فإن المحافظين سيخفقون في الحصول على أغلبية مطلقة ولكنهم سيكونون أكبر حزب في البرلمان. وستؤدي مثل هذه النتيجة والتي ستكون الأولى منذ السبعينات إلى توتر الأسواق خشية ألا يستطيع برلمان معلق القيام بعمل حاسم لمعالجة العجز البريطاني القياسي.

وقالت ديلي تلغراف إن مصادر رفيعة في حزب العمال أكدت أن الانتخابات التي يجب أن تجرى قبل يونيو/ حزيران ستجري في السادس من مايو/ أيار.

XS
SM
MD
LG