Accessibility links

logo-print

أوغلو يقول إن تركيا مستعدة لمعاودة التوسط بين إسرائيل وسوريا من أجل التوصل إلى اتفاق سلام


قال وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو اليوم الجمعة إن بلاده مستعدة لمحاولة التوسط مجددا في محادثات بين إسرائيل وسوريا بهدف التوصل إلى اتفاق سلام بين بينهما إذا قبلت الدولتان استئناف تلك المساعي.

وقال أوغلو إن الغزو الإسرائيلي لقطاع غزة في 2008 أفسد اتفاق سلام محتملا بعد أن توسطت تركيا في محادثات غير مباشرة بين إسرائيل وسوريا بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء رويترز. وأضاف ردا على سؤال بشأن المحادثات "هل من الممكن استئنافها مجددا؟ نعم لم لا."

وقال في المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية وهو مؤسسة بحثية في لندن "إذا وافق البلدان على استئنافها فيمكننا القيام بذلك، لأنه بالنسبة لتركيا، فنحن مستعدون".

وقال "أعلن الجانب السوري بالفعل أنه يرغب في استئنافها من حيث توقفت. أما الجانب الإسرائيلي، فلديه وجهات نظر مختلفة لأن بعض أعضاء الائتلاف الحاكم يعارضون وبعضهم يؤيدون، سوف نرى".

وأضاف "إذا رأينا إرادة سياسية قوية في إسرائيل وسوريا سنواصل دعم جهود السلام. سندعم أي محاولة أو خطوة في اتجاه السلام".

وأكد داود أوغلو أن محادثات السلام الإسرائيلية السورية كانت تحقق تقدما عندما شنت إسرائيل الهجوم على القطاع. وأضاف أن تركيا كانت "قلقة بشأن سياسات إسرائيل بسبب غزة، وتابع إن "انتقاد سياسة حكومة إسرائيلية لا يعني نهاية العلاقات التركية الإسرائيلية."

وكانت إسرائيل وسوريا قد عقدتا أربع جولات من محادثات السلام غير المباشرة بوساطة تركية في 2008، لكن المحادثات توقفت بعد استقالة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في سبتمبر/ أيلول من ذلك العام.

وقالت سوريا أثناء الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في نهاية 2008 إنها تستبعد استئناف المحادثات غير المباشرة قريبا. إلا أن الرئيس السوري بشار الأسد عبّر مؤخرا عن اهتمامه باستئناف المفاوضات مع إسرائيل.

وتريد سوريا التزاما إسرائيليا بالانسحاب من مرتفعات الجولان بالكامل والتي احتلتها إسرائيل في عام 1967. وقالت إسرائيل إنها مستعدة لاستئناف المحادثات دون شروط مسبقة.

وناقش جورج ميتشل مبعوث الرئيس الأميركي باراك اوباما إلى الشرق الأوسط إحياء محادثات السلام بين إسرائيل وسوريا الأسبوع الماضي مع الرئيس الأسد الذي قال إنه يتعين على إسرائيل أن تعلن صراحة رغبتها في السلام.

إلا أن العلاقات التركية الإسرائيلية توترت مؤخرا بعد أن انتقدت تركيا مرارا الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة الذي تحكمه حركة حماس.

وفي الوقت نفسه حسنت سوريا علاقاتها مع تركيا مما أثار قلق المسؤولين الإسرائيليين إزاء استئناف تركيا لدورها كوسيط.

XS
SM
MD
LG