Accessibility links

‏مراسلون بلا حدود تعرب عن خيبة أملها حيال تثبيت الحكم بحق الصحافي التونسي توفيق بن بريك


‏انتقدت منظمة مراسلون بلا حدود اليوم السبت حكم السجن الصادر بحق الصحافي التونسي المعارض توفيق بن بريك، معربة عن خيبة أملها حيال تثبيت هذا الحكم، مشددة على أن لا شيء يبرر إبقاءه في السجن.

يشار إلى أن محكمة استئناف تونسية ثبتت اليوم السبت حكم السجن ستة أشهر بحق بن بريك بعد إدانته بالتعامل بعنف مع سائقة سيارة اصطدمت بسيارته، في قضية يؤكد الدفاع أنها "مختلقة بالكامل".

وأصدر الأمين العام لـ"مراسلون بلا حدود" جان فرنسوا جوليار بيان قال فيه إن "هذا القرار أصابنا بخيبة أمل. كنا نأمل أن يظهر القضاة مزيدا من الاستقلال. إن الملف الاتهامي فارغ. لا شيء يبرر إبقاء توفيق بن بريك في السجن".

وأضاف البيان "يبقى أن نتأكد الآن أن تكون ظروف اعتقال توفيق أفضل ظروف ممكنة".

ونقل بيان مراسلون بلا حدود عن وليام بوردون المحامي الفرنسي الذي تولى الدفاع عن بن بريك أن "تثبيت الحكم الصادر من محكمة البداية يؤكد انعدام استقلال القضاء التونسي تماما".

بدورها، وصفت عزة زراد زوجة بن بريك ما حصل بأنه "إرهاب دولة"، مؤكدة نيتها "التقدم بشكوى أمام الأمم المتحدة".

بدوره، أعرب الاتحاد الدولي لروابط حقوق الإنسان والمنظمة الدولية لمناهضة التعذيب عن استيائهما لتثبيت حكم السجن بحق بن بريك.

وقال مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، وهو برنامج مشترك للاتحاد الدولي والمنظمة، في بيان إنه "تبلغ باستياء تثبيت محكمة الاستئناف في تونس الحكم بالسجن ستة اشهر بحق توفيق بن بريك، الصحافي التونسي المستقل والمدافع عن حقوق الكانسان".

وأضاف البيان أن "هذا الحكم الصادر عن محكمة تهيمن عليها السلطة التنفيذية، يأتي في أجواء من تراجع غير مسبوق لحرية الصحافة في تونس".

يذكر أن بن بريك مصاب بمرض نادر يؤثر في نظام المناعة لديه ويستدعي علاجا ملائما.

في هذا الإطار، حض المرصد "السلطات التونسية على تقديم العلاج اللازم (إلى بن بريك) مطالبا بالإفراج عنه في أسرع وقت".
XS
SM
MD
LG