Accessibility links

logo-print

بان كي مون يشدد على ضرورة التمسك بوحدة السودان ويؤكد حرص الأمم المتحدة على السلام فيه


جدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، عشية افتتاح قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي، تحفظه على إرسال قوات دولية إلى الصومال، ودعا إلى الإبقاء على وحدة السودان.

وقال في مقابلة أجرتها معه وكالة الصحافة الفرنسية وراديو فرانس أنترناسيونال في أديس أبابا، "الأمم المتحدة تتحمل، مع الاتحاد الإفريقي، أكبر قدر من المسؤولية في الحفاظ على السلام في السودان وجعل الوحدة عنصرا جذابا".

وأضاف "أيا تكن نتيجة الاستفتاء، ينبغي أن نفكر بالطريقة التي سننظمه بها. إنه أمر مهم جدا بالنسبة إلى السودان، وكذلك بالنسبة إلى المنطقة".

وأوضح بان كي مون "سنعمل من اجل الوحدة الوطنية. كل شيء يتوقف على ما سيقرره سكان جنوب السودان. لكننا سنعمل بجهد لتفادي انقسام ممكن".

من ناحية أخرى، وردا على سؤال بشأأن الصومال، شدد بان كي مون على أن عودة السلام إلى هذا البلد هو شرط لإرسال قوات دولية.

وقال "عمليا وبطريقة واقعية، لا يمكن في هذا الوقت نشر قوة حفظ سلام في الصومال. نحن بحاجة إلى سلام للحفاظ عليه، ولا وجود لسلام في الوقت الراهن".

وفي موضوع الكونغو الديموقراطية، أكد الأمين العام للأمم المتحدة أن أي قرار لم يتخذ بعد بشأن سحب قوة حفظ السلام الدولية منها.

وقال بان كي مون إن الأمم المتحدة "بذلت الكثير من الجهد لضمان الاستقرار في هذا البلد. سأرسل فريقا رفيع المستوى الشهر المقبل لتقييم الوضع في جمهورية الكونغو الديموقراطية".

وأضاف "قراري سيستند إلى توصيات هذا الفريق، لكن المهم قبل أي انسحاب للقوة الدولية، هو أن تضمن حكومة جمهورية الكونغو الديموقراطية قيام القوات الكونغولية بتعزيز قدراتها لحماية السكان المدنيين وحقوق الإنسان".

وتابع "أشعر بقلق شديد لانتهاكات حقوق الإنسان في هذا البلد"، كاشفا عن سعيه لتسمية ممثل خاص لأعمال العنف التي ترتكب ضد النساء.

ودعا بان رئيس الكونغو الديموقراطية جوزف كابيلا إلى حماية السكان المدنيين.
XS
SM
MD
LG