Accessibility links

logo-print

واشنطن تزيد من قدرات الدفاعات الأرضية في عدد من دول الخليج تحسبا لهجوم ايراني


صرح مسؤول أميركي بأن الولايات المتحدة بدأت تعزيز سبل الدفاع في دول الخليج في مواجهة إحتمالات قيام إيران بشن أي هجوم على أي منها إستباقا لإحتمال فرض مزيد من العقوبات على حكومة طهران.

وتشير الأنباء إلى أن الحكومة الأميركية قامت بهدوء بزيادة قدرات الدفاعات الأرضية لصواريخ باتريوت الدفاعية في عدد من دول الخليج العربية ، كما زادت عدد السفن التي يمكنها إعتراض أية صواريخ معادية.

يقول جيف ماكوسلاند مستشار الأمن القومي في شبكة تلفزيون CBS إن هذا الأمر ليس بمستغرب، ويضيف " لقد تحدث الجنرال دافيد بترايوس رئيس القيادة المركزية عن هذا قبل 10 أيام والذي يفيد أننا نريد طمأنة حلفائنا وإرسال رسالة واضحة لإيران تؤكد إستعدادنا لوقفها عند حدها وفرض مزيد من الضغوط عليها."

ويضيف ماكوسلاند أنه سيتم نشر هذه المنظومة من صواريخ باتريوت المتقدمة الموجودة منذ فترة في الكويت في الإمارات والبحرين وغيرها من دول الخليج، ويقول:" سيكون هذا تعزيزا لنظام الدفاع الجوي في المنطقة في محاولة لمواجهة تحسن قدرات إيران في مجال الصواريخ القصيرة والطويلة المدى."

نشر سفن متخصصة

هذا وقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الولايات المتحدة قامت تحسبا لاي هجوم ايراني محتمل قامت بنشر انظمة مضادة للصواريخ في الخليج .

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين وفي الادارة الاميركية ان واشنطن تنشر سفنا متخصصة قبالة السواحل الايرانية، اضافة الى صواريخ اعتراض في اربع دول هي قطر والامارات العربية المتحدة والبحرين والكويت. وقد يشمل الاجراء ايضا سلطنة عُمان.

2010 عام الحسم

في هذا الاطار يرى المحلل السياسي في الكويت صالح السعيدي إن العام 2010 هو عام الحسم بالنسبة لايران. وأضاف قائلا ان دول الخليج التي تستضيف قواعد أميركية على اراضيها لا تملك قرار المواجهة مع ايران.

يشار الى أن علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الايراني دعا خلال زيارته الكويت الاسبوع الماضي دول الخليج الى عدم السماح للولايات المتحدة باستخدام أراضيها لبتوجيه ضربة ضد بلاده.

واشنطن تطمئن حلفاءها

ويقول جيف ماكوسلان مستشار الأمن القومي لشبكة تلفزيون CBS الاميركية‎ "سيتم نشر نظام متقدم من صواريخ باتريوت الموجود منذ فترة في الكويت في قطر والإمارات وكذلك في البحرين لمواجهة أية هجمات إيرانية."‎

ويرى جورج فريدمان خبير شؤون الإستخبارات أن الولايات المتحدة بدأت الآن تعلن صراحة عن ذلك لطمأنة حلفائها في المنطقة وإرسال رسالة تحذير إلى إيران في الوقت ذاته، ويقول: " أهم ما يرمي إليه قرار نشر الصواريخ هو تهدئة السعودية والدول الأخرى على الضفة الغربية للخليج الذين يتخوفون مما قد تفعله إيران‎."

ويضيف فريدمان: "من الواضح أن هذا يستهدف تحذير إيران، كما أنه يتزامن مع الموعد الذي حددته إسرائيل في فبراير وأشارت إلى أن الأميركيين قدموا لها وعدا بإتخاذ إجراء حاسم في هذا الصدد."

XS
SM
MD
LG