Accessibility links

إدارة أوباما تسعى لمحاكمة مخططي هجمات سبتمبر في نيويورك رغم التحفظات


قال المتحدث باسم الرئيس باراك اوباما اليوم الأحد إن البيت الأبيض لا يزال يأمل بمحاكمة مخططي هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول في مدينة نيويورك رغم تحفظات بعض مسؤولي المدينة.

وصرح روبرت غيبس لشبكة CNN بأن محادثات جارية مع السلطات في نيويورك وأن البيت الأبيض يتفهم دواعي القلق اللوجستية والأمنية.

وتأمل إدارة أوباما بمحاكمة خالد شيخ محمد الذي اعترف بأنه العقل المدبر لهجمات سبتمبر/أيلول وأربعة متهمين آخرين أمام محكمة فيدرالية في منطقة مانهاتن التي لا تبعد كثيرا عن مركز التجارة العالمي الذي دمر في الهجمات.

إلا أن رئيس بلدية المدينة مايكل بلومبرغ الذي رحب في البداية بخطة البيت الأبيض عدل عن رأيه فجأة الأسبوع الماضي، وقال إنه يفضل اختيار موقع آخر للمحاكمة بسبب الكلفة العالية لإجرائها في مدينته.

وانضم إليه مسؤولون منتخبون في نيويورك من بينهم السناتور الديموقراطي تشاك شومر الذي قال الأسبوع الماضي إنه يضغط على البيت الأبيض للعثور على بدائل مناسبة.

وقال غيبس إن الإدارة تأمل بأن يعيد بلومبرغ النظر في موقفه، مشيرا إلى أن واشنطن تريد أن يحاكم هذا الرجل أمام العدالة في المكان الذي ارتكبت فيه.

ويرى الكثيرون أن من الأفضل إجراء تلك المحاكمة أمام محكمة عسكرية بدلا من المحاكم المدنية وألا تجرى على الأراضي الأميركية بل في معتقل غوانتانامو حيث يوجد معظم المتهمين.

وقال السناتور ميتش ماكونيل زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ "سيبدي أي مجتمع في الولايات المتحدة اعتراضه كما فعلت مدينة نيويورك في نهاية المطاف إزاء محاكمة أولئك الأشخاص أمام محكمة مدنية في الولايات المتحدة."

وأضاف ماكونيل "فلنحقق معهم، ولنستجوبهم ونحاكمهم أمام لجان عسكرية بعيدا في غوانتانامو حيث لم يتمكن أحد من الفرار، وهذا ما يرى معظم الأميركيين وكثير من خبراء القانون أنه أفضل السبل لذلك."

XS
SM
MD
LG