Accessibility links

اقتناع أميركي بمقتل زعيم طالبان باكستان حكيم الله محسود رغم نفي الحركة


أفادت أنباء صحافية أميركية أن مسؤولين باكستانيين وأميركيين مقتنعون بأن زعيم طالبان باكستان حكيم الله محسود قضى متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم بطائرة أميركية من دون طيار.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز مساء أمس الأحد إن العسكريين الباكستانيين الذين نظموا العام الماضي هجوما واسع النطاق على محسود وأنصاره في وزيرستان الجنوبية معقل طالبان باكستان، ليس بوسعهم تأكيد هذا الخبر.

وذكرت الصحيفة أن مسؤولين في الحكومة الباكستانية في العاصمة إسلام أباد وفي بيشاور كبرى مدن شمال غرب باكستان، يعتقدون أن هناك "احتمالا كبيرا" في أن يكون محسود قتل رغم اعترافهم بأنهم لا يملكون إثباتا على ذلك.

وقال مسؤول في الإدارة الأميركية بواشنطن للصحيفة ذاتها إن تقارير أجهزة الاستخبارات حتى نهاية الأسبوع الماضي خلصت بنسبة 90 في المئة إلى أن محسود قضى متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم بطائرة من دون طيار في 14 يناير/كانون الثاني وأنه دفن في المنطقة القبلية الباكستانية.

ويقود حكيم الله محسود حركة طالبان باكستان منذ نهاية شهر أغسطس/آب الماضي وهو مسؤول عن تدبير إعتداء على قاعدة للاستخبارات الأميركية في أفغانستان في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي اسفر عن مقتل سبعة ضباط أميركيين من الوكالة وضابط استخبارات أردني.

يذكر أن طالبان باكستان ترتبط بتحالف مع تنظيم القاعدة كما أنها مسؤولة منذ صيف عام 2007 عن موجة الإعتداءات التي أوقعت نحو ثلاثة آلاف قتيل في باكستان خلال عامين ونصف العام.

وكانت حركة طالبان قد نفت أمس الأحد أنباء مقتل محسود مؤكدة على لسان عزام طارق المتحدث باسمها أن "حكيم الله حي وسليم".

وقال طارق إن "الهدف من هذه الروايات حول مقتل زعيم الحركة هي إثارة الخلافات في صفوف طالبان"، على حد قوله.

XS
SM
MD
LG