Accessibility links

logo-print

الحكومة الفيليبينية تعرض حكما ذاتيا على المتمردين الإسلاميين يتضمن تقاسم السلطة


عرضت الحكومة الفيليبينية اليوم الاثنين على المتمردين الإسلاميين جنوب البلاد حكما ذاتيا واسع النطاق يتضمن تقاسم السلطة مقابل إلقاء السلاح وذلك في إطار الجهود الرامية لوضع حد للنزاع القائم منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم الحكومة انابيل ابايا إن العرض الجديد قد يقنع الانفصاليين المتمثلين بجبهة تحرير مورو الإسلامية بتوقيع اتفاق يضع حدا لحركة التمرد، وذلك قبل وصول الرئيس الجديد إلى السلطة نهاية شهر يونيو/حزيران المقبل.

وفي إطار الحكم الذاتي للمسلمين الذين يعتبرون أكبر أقلية في البلاد، ستحصل المنطقة الجنوبية خصوصا على سلطة زيادة الضرائب والسيطرة على الموارد الطبيعية.

وكان الطرفان قد استأنفا المفاوضات الشهر الماضي بعد 16 شهرا من الجمود، أعقبت سلسلة هجمات دامية شنتها الجبهة الإسلامية بجزيرة ميندناو الجنوبية في أغسطس/آب 2008، وتسببت بمقتل الآلاف.

وكانت الجبهة قد شنت هجماتها بعد قرار قضائي بتعليق اتفاق موقع في يوليو/تموز 2008 ينص على إقامة منطقة حكم ذاتي مسلمة جنوب الفيليبين الذي يشكل المسيحيون الكاثوليك نحو 85 بالمئة من سكانه.
XS
SM
MD
LG