Accessibility links

logo-print

أفغانستان تطلب من تركيا مساعدتها لإقامة مدارس إسلامية عصرية


كشف وزير التربية الأفغاني في لقاء مع "راديو سوا" أن بلاده طلبت من تركيا مساعدتها لإقامة مدارس إسلامية عصرية تدرس تعاليم الإسلام وتوفر التعليم للفتيات.

وقال الوزير فاروق ورداك إن البلدين وقعا اتفاقية تعاون خاصة لتحديث البرامج التعليمية في أفغانستان والاستفادة من البرامج التي تنفذها تركيا وتتضمن تعاليم الدين الإسلامي إلى جانب المواد الأخرى بشكل متوازن.

وأضاف الوزير لـ"راديو سوا":
" لقد عقدت إجتماعات مكثفة مع المسؤولين الأتراك خلال زيارتي إلى تركيا للإعداد للقمة الثلاثية التي جمعت رؤساء باكستان وأفغانستان وتركيا، وبحثت معهم كيفية استفادة أفغانستان من خبرة تركيا الواسعة في التعليم، وكيفية تطبيق جزء من برامجهم التعليمية في أفغانستان، وحددنا ست نقاط مهمة، على رأسها القضاء على الأمية، وتوفير التعليم للفتيات، وتوظيف الخرجين الجدد، وتحديث المدارس الإسلامية على الطريقة التركية، ومواصلة الطلاب الأفغان تعليمهم في تركيا ".

وأكد الوزير أهمية الاتفاق بالنسبة للجهود التي تبذلها كابل في محاربة التطرف، والقضاء على مسلحي طالبان والقاعدة، وقال:

"يعتبر التعليم حجر الأساس في كل المجتمعات، بما فيها المجتمع الأفغاني، وسيكون للتعليم تأثير كبير على الأمنِ والسلام والنمو الاقتصادي في البلاد على المدى البعيد".

ومعاهد التربية الدينية التركية هي معاهد عامة للتعليم الديني تعد طلابها للانخراط في دراسات جامعية في العلوم الدينية ومهنة التعلي، غير أن المدافعين عن النظام العلماني يتهمون تلك المعاهد أحيانا بأنها الأرض الخصبة للحركة الإسلامية.

وتدعو تركيا التي نشرت حوالي 1700 جندي في أفغانستان في إطار القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن (ايساف) التابعة للحلف الأطلسي، إلى دعم دولي اكبر للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في هذا البلد الذي تقيم معه علاقات جيدة تاريخيا.
XS
SM
MD
LG