Accessibility links

logo-print

مقتل 34 مسلحا في معارك في باكستان وغموض يكتنف مصير زعيم طالبان


قالت مصادر أمنية وعسكرية باكستانية اليوم الاثنين إن 34 مسلحا ينتمون لحركة طالبان قتلوا خلال الساعات الـ48 الماضية في معارك عنيفة وقعت شمال غرب البلاد، وذلك فيما تناقضت الأنباء حول مصير زعيم الحركة حكيم الله محسود.

وجاء الإعلان عن الحصيلة الأخيرة بعد أن كثف الجيش من عملياته العسكرية في المناطق الباكستانية القبلية المحاذية لأفغانستان المضطربة، غداة عملية انتحارية استهدفت موقعا عسكريا في باجور يوم السبت الماضي وأسفرت عن مقتل 17 شخصا.

وأكدت المصادر العسكرية مقتل 14 مسلحا على الأقل في المعارك التي استخدمت فيها المدفعية الثقيلة والمقاتلات اليوم الاثنين، وقتل 20 آخرون في معارك وقعت يوم الأحد، فيما أصيب أربعة من عناصر الجيش الباكستاني بجروح.

مصير محسود

وعلى صعيد آخر، لا زال الغموض يخيم على مصير حكيم الله محسود، زعيم طالبان في باكستان ، حيث أكدت تقارير صحافية أميركية نقلا عن مسؤولين في أجهزة الاستخبارات مقتله في غارة شنتها طائرات بدون طيار الشهر الماضي، فيما وعدت طالبان بظهوره حيا في شريط مصور سيتم تسجيله قريبا.

وظهرت التكهنات حول مقتل محسود بعد الهجوم الذي شنته طائرة أميركية بدون طيار في 14 يناير/كانون الثاني الماضي على معقل لطالبان في وزيرستان الشمالية قرب الحدود الأفغانية، لكن محسود اصدر شريطين صوتيين مسجلين نفى فيهما مقتله.

وفي 17 يناير/كانون الثاني وغداة التسجيل الصوتي الأخير لمحسود، شنت طائرة أميركية بدون طيار هجوما آخر قال مسؤولون إنه استهدفه.

يأتي ذلك فيما وصف المتحدث باسم حركة طالبان الباكستانية عزام طارق الأنباء حول مقتل محسود بـ "الدعاية السلبية التي لا أساس لها من الصحة،" وأكد أن الحركة ستصدر قريبا "شريطا مصور يظهر انه على قيد الحياة."

وتولى محسود قيادة حركة طالبان الباكستانية بعد مقتل سلفه بيت الله محسود في ضربة صاروخية نفذتها طائرة أميركية بدون طيار في أغسطس/آب الماضي.
XS
SM
MD
LG