Accessibility links

الصين تعلن معارضتها الشديدة لأي لقاء بين أوباما ودالاي لاما


استباقا لزيارة سيقوم بها الزعيم الروحي للتبيت إلى الولايات المتحدة في 16 فبراير/شباط، قالت الصين إن من شأن عقد اجتماع بين الرئيس باراك أوباما ودالاي لاما أن تلحق ضررا بالغا بالعلاقات الأميركية الصينية تحدث أفدح الضرر بالثقة بين بكين وواشنطن.

هذا التحذير، جاء على لسان مسؤول صيني رسمي للصحافيين، مؤكدا أن بلاده تعارض بشدة مثل هذا اللقاء، وذلك في وقت تمر فيه العلاقات الثنائية الأميركية الصينية بمرحلة مضطربة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن زهو وايكوم المسؤول في منظمة تابعة للحزب الشيوعي الصيني، أنه "في حال اختار الزعيم الأميركي في ذلك الوقت أن يلتقي دالاي لاما فسيكون الأمر بالتأكيد تهديدا للثقة والتعاون بين الصين والولايات المتحدة".

هذا ومن المقرر أن يقوم دالاي لاما بزيارة للولايات المتحدة تستمر 10 أيام ستبدأ بواشنطن.

وأشار زهو من جهة أخرى إلى أن الحوار مع موفدي دالاي لاما الأسبوع الماضي سلط الضوء على خلافات عميقة بين الطرفين لاسيما حول وضع المنطقة الواقعة في إقليم الهملايا.

وقد عاد مبعوثو دالاي لاما في إعقاب المحادثات إلى منفاهم في الهند.

من جهتها، رفضت الحكومة التيبتية في المنفى اليوم الثلاثاء تحذير بكين لواشنطن معتبرة أن "لا داعي" للتخوف من عقد مثل هذا اللقاء.

وقال المتحدث باسم الحكومة التيبتية في المنفى التي تتخذ مقرا لها في دارامسالا شمال الهند لوكالة الصحافة الفرنسية "نعتبر من وجهة نظرنا أن دور الولايات المتحدة يقضي بتسهيل قيام حوار عادل ونزيه بين موفدي دالاي لاما والحكومة الصينية".

وأضاف ثوبتن سامبهيل أن "لا ضرر إطلاقا في عقد لقاء" بين أوباما ودالاي لاما.

وأشار إلى أن "الولايات المتحدة تدعم سياسة دالاي لاما الداعية إلى تسوية مسألة التيبت في إطار الدستور الصيني.

XS
SM
MD
LG