Accessibility links

logo-print

الصين تهدد بعقوبات ضد الشركات الأميركية الضالعة في صفقة بيع الأسلحة لتايوان


هددت الحكومة الصينية اليوم الثلاثاء بفرض عقوبات على شركات أميركية في حال مضت واشنطن قدما بإتمام صفقة بيع أسلحة أميركية متقدمة لتايوان التي تعتبرها بكين إقليما انفصاليا، مضيفة أن الصفقة ستنعكس سلبا على العلاقات الصينية-الأميركية.

ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ما تشاوشو في مؤتمر صحافي شركات السلاح الأميركية الضالعة في الصفقة العودة في قرارها وعدم تنفيذ الصفقة التي تبلغ قيمتها 6.4 مليار دولار، مؤكدا إلى أن بلاده ستفرض "عقوبات مناسبة" على هذه الشركات، دون أن يوضح طبيعة تلك العقوبات.

وأضاف تشاوشو أن علاقات بكين-واشنطن المتعلقة بالقضايا الإقليمية والدولية "ستتأثر حتما" جراء الصفقة، محملا الولايات المتحدة تبعات هذا القرار.

"قرار سياسي"

وفي أول ردة فعل أميركية على التهديدات الصينية، قال نائب مساعد سكرتير سلاح الجو الأميركي المكلف المسائل الدولية بروس ليمكين "اعتقد انه من المؤسف أن يكون رد فعل الصين على هذا النحو."

ودافع ليمكين عن قرار إدارة الرئيس باراك أوباما بيع أسلحة لتايوان بالقول إنه قرار "سياسي قائم على مبدأ وعلى التزام ينص عليه قانون العلاقات مع تايوان."

وكانت إدارة أوباما قد كشفت يوم الجمعة الماضي النقاب عن أول صفقة سلاح بينها وبين تايبه تشمل صواريخ وطائرات هليكوبتر ومعدات عسكرية أخرى، الأمر الذي أثار حفيظة الصين التي اعتبرت الصفقة تدخلا سافرا في شؤونها الداخلية وردت بتعليق مبادلاتها العسكرية مع الولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG