Accessibility links

logo-print

مصر تطلق مشروع أكبر متحف للآثار في العالم


اختارت وزارة الثقافة المصرية شركتين عالميتين لإدارة وتشغيل "أكبر متحف للآثار في العالم" الذي يقام بالقرب من منطقة الأهرام الأثرية في مصر.

وأعلنت الوزارة في بيان صادر عنها أن وزير الثقافة فاروق حسني سيشارك في توقيع عقد تكليف الشركة المصرية الأميركية الفائزة بمسابقة إدارة مشروع إنشاء المتحف الذي تقيمه الوزارة على مساحة 117 فدانا على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي، ويكلف نحو 600 مليون دولار.

وسيجري العمل في المتحف على ثلاث مراحل، بقيت منها المرحلة الثالثة أما المرحلتان الأولى والثانية فمن المنتظر افتتاحهما في احتفال كبير خلال الأيام القليلة المقبلة، وتشملان المركز الدولي للترميم ووحدة الإطفاء ومحطتي محولات لتوفير الطاقة الكهربائية اللازمة للمشروع.

وينتهي العمل في المرحلة الأخيرة خلال 26 شهرا ليكون المتحف جاهزا لاستقبال زواره لأول مرة في منتصف عام 2012.

وذكر البيان أن الشركة المصرية الأميركية ستتولى أعمال الإشراف والإدارة خلال تنفيذ المرحلة الثالثة والأخيرة من المشروع، وتشمل تهيئة الموقع وإقامة المبنى الرئيسي للمتحف مع نهاية عام 2011 ليبدأ بعد ذلك تنفيذ عرض حوالي 100 ألف قطعة أثرية يضمها المتحف تمثل تطور الحضارة الفرعونية.

وقال حسني في البيان إن الشركة الثانية التي لم يعلن عنها ستتولى إدارة المشروع بعد افتتاح المتحف وهي سابقة تحدث لأول مرة في مصر نظرا لأهمية المشروع من الناحية الثقافية والسياحية وكذلك الاقتصادية، مضيفا أن عملية التفاوض تجري حاليا مع الشركتين لتحديد المبلغ المادي الذي تحصل عليه كل منهما لتنفيذ المهام الموكلة إليها.

XS
SM
MD
LG