Accessibility links

تويوتا تنفي تخليها عن معايير السلامة


سعت شركة تويوتا اليابانية العملاقة لصناعة السيارات إلى طمأنة عملائها اليوم الثلاثاء بأنها لم تتخل عن معايير السلامة من أجل أن تكون الشركة الأولى لإنتاج السيارات في العالم، في الوقت الذي امتدت فيها عمليات سحب سياراتها إلى الشرق الأوسط وإفريقيا وأميركا اللاتينية بعد أوروبا والولايات المتحدة.

وخلال العقد الماضي وسعت الشركة عمليات إنتاجها إلى خارج اليابان لتلبية الطلب المتزايد على سيارتها، مما أدى إلى ضعف في بعض ضوابط الشركة لناحية الجودة، بحسب الناقدين. إلا أن الشركة نفت هذا الأمر.

وقدم نائب رئيس مجموعة تويوتا، شينيشي ساساكي خلال مؤتمر صحافي اعتذاره من تزايد عمليات السحب التي تقوم بها الشركة، مؤكدا أن توسيع الإنتاج في الخارج لم يؤثر على الجودة.

وقال ساساكي لدينا ثقة تامة بالهندسة والجودة في الشركة. وساساكي هو أول مسؤول تنفيذي يتحدث علنا في اليابان عن عمليات سحب السيارات منذ انتشارها في أنحاء العالم الأسبوع الماضي.

وأكدت الشركة اليابانية أنها ستستأنف إنتاجها للموديلات الثمانية المصابة بالأعطال في الثامن من فبراير/ شباط في ثمانية مصانع في أميركيا الشمالية كما ستستأنف مبيعاتها بعد إصلاح الأعطال.

وسحبت تويوتا 1.8 مليون سيارة من أوروبا الجمعة. وإضافة إلى مشكلة جمود دواسة السرعة، فقد سحبت الشركة نحو 5.3 ملايين سيارة من الولايات المتحدة لاستبدال سجاداتها الأرضية التي يمكن أن تعلق مع دواسة السرعة وتعيق حركتها.

وتفوقت شركة تويوتا على منافستها "جنرال موتورز" في عام 2008 كأكثر السيارات مبيعا في العالم.

إلا أنها تعرضت لسلسلة من مشاكل السلامة التي أضرت بسمعتها كمنتج للعربات الآمنة والقوية.

XS
SM
MD
LG