Accessibility links

logo-print

وزيرة بريطانية تتهم بلير بتجاهل تحذيرات عدة من مغبة المشاركة في حرب العراق


اتهمت وزيرة بريطانية سابقة اليوم الثلاثاء رئيس الوزراء السابق توني بلير بتشويه سمعة بلاده عبر المشاركة في اجتياح العراق عام 2003، مضيفة أنه تجاهل تقارير عديدة حذرته من مغبة قراره.

وقالت كلير شورت، وزيرة شؤون التنمية الدولية في حكومة بلير السابقة في محضر شهادتها أمام لجنة التحقيق حول حرب العراق، إن قرار المشاركة في الحرب جعل من العراق أرضا خصبة لتنظيم القاعدة ونقطة انطلاق له في المنطقة، وأضافت أن استقالتها عام 2003 كانت احتجاجا على القرار البريطاني.

وقالت الوزيرة إن بلير تجاهل التقارير التي أعدتها والتي أكدت عدم استعداد بريطانيا لمواجهة تحديات الإعمار وتقديم المساعدات الإنسانية، فضلا عن صفة انعدام الشرعية التي طغت على الخطة.

"تخطيط سيء ومتسرع"

واعتبرت المسؤولة البريطانية السابقة أن التخطيط للحرب كان "سيئا ومتسرعا" وان الحرب سببت معاناة كبيرة وخسائر بشرية وجعلت من العراق أكثر خطورة واضطرابا، على حد قولها.

قرار شخصي

وأوضحت شورت أن بلير تعامل مع القرار بشكل شخصي ودعما منه للرئيس الأميركي السابق جورج بوش، وأضافت: "تتعلق المسألة بعلاقة بلير الخاصة، وكان يتعين عليه أن يقول للأميركيين إنه ليس على استعداد للمضي قدما معهم الآن وينبغي منح السيد بليكس (مفتش الأمم المتحدة) والنظام العالمي مزيدا من الوقت للاستعداد، وأن يعدهم بأنه سيكون معهم لاحقا،وأنه بالامكان الانتظار ستة أشهر، لكنني أعتقد أنه كان متحمسا لأن يكون معهم وتجاهل كل ما ذكرته."

وتابعت شورت بالقول "لو كان قد فعل ذلك، لأحتفظ بمكانته التاريخية، وبدور بريطانيا المشرف في العالم، لكنه لم يفعل بسبب علاقته الخاصة، وما أقصده هو أنه يجب التعامل بموجب العلاقات المستقلة، والتعبير عن آرائنا وتجنب إذلال أنفسنا بتنفيذ كل ما تطلبه الولايات المتحدة فقط ، وهذا أمر مؤسف."

وكان بلير قد أكد يوم الجمعة الماضي أمام لجنة التحقيق انه لا يشعر "بأي ندم" على الإطاحة بنظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، مبديا قناعته "بأن العالم أصبح أكثر أمنا" من دونه.

تشكيك برواية بلير

وردا على ذلك، قالت شورت إن "الرواية التي ساقها توني بلير حول ضرورة التحرك العاجل بسبب 11 سبتمبر/أيلول لا تصمد أمام التدقيق" لعدم وجود أي مؤشر على تعاون صدام حسين مع القاعدة، واعتبرت أن الحكومة الأميركية "خدعت" شعبها عندما تحدثت عن صلة بينه وبين أعدائها.
XS
SM
MD
LG