Accessibility links

logo-print

الخارجية الأميركية تطالب بزيارة الأميركيين المعتقلين في إيران


ردت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء على تصريح الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد حول إمكانية إجراء تبادل الأسرى بين البلدين، بالمطالبة بزيارة الأميركيين المعتقلين في إيران، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المتحدث باسم الوزارة غوردن دوغويد "قلنا بوضوح إن ما نريده هو زيارة تقوم بها القنصلية لمواطنينا المعتقلين في إيران".

وأضاف أنه إذا كانت تعليقات الرئيس أحمدي نجاد تشير إلى أن الإيرانيين مستعدون للسماح لنا عبر السويسريين الذين يمثلون المصالح الأميركية في إيران بزيارة الأسرى وحل قضية الأميركيين المعتقلين، فاننا نرحب بهذا التقدم المنتظر منذ زمن طويل.

وأضاف إذا كان للإيرانيين أسئلة حول مواطنيهم المعتقلين في الولايات المتحدة، فنحن مستعدون للرد عليها.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد أعلن الثلاثاء في مقابلة مع التلفزيون الإيراني أن "محادثات تجري" بين طهران والولايات المتحدة حول إمكانية تبادل ثلاثة أميركيين محتجزين في إيران مقابل إيرانيين محتجزين في الولايات المتحدة.

ولم يؤكد المتحدث الأميركي تصريحات أحمدي نجاد مكتفيا بالقول إنه "من الصعب معرفة ما يريد قوله الرئيس احمدي نجاد انطلاقا من المعلومات المجتزأة التي رأيناها".

وتحتجز طهران منذ 31 يوليو/تموز ثلاثة أميركيين اعتقلوا في الأراضي الإيرانية على مقربة من الحدود العراقية التي عبروها عن طريق الخطأ بعد أن ضلوا طريقهم اثناء رحلة في العراق.

وتتهم إيران واشنطن باحتجاز 11 مواطنا إيرانيا "دون وجه قانوني" بعد اعتقالهم في الولايات المتحدة أو طردهم من دول أوروبية عدة.

وفي نهاية ديسمبر/كانون الأول، سمحت الولايات المتحدة بزيارة الإيراني أمير حسين أردبيلي الذي حكم عليه بالسجن بتهمة تهريب أسلحة.
XS
SM
MD
LG