Accessibility links

logo-print

موفد أميركي يتوجه إلى جنيف لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق مع روسيا حول الأسلحة النووية


توصلت الولايات المتحدة وروسيا الى اتفاق مبدئي حول معاهدة لنزع الاسلحة النووية تحل محل معاهدة ستارت الحالية ومن شأن هذه المعاهدة ان تحدد العدد الاقصى للرؤوس النووية لدى الدولتين، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الثلاثاء.

وتوجه موفد من قبل الرئيس الاميركي باراك اوباما الى جنيف لوضع اللمسات الاخيرة على الاتفاق الذي ستكون جميع عناصره قيد البحث حاليا. وأشارت الصحيفة نقلا عن "مسؤولين في إدارة ومراقبة الأسلحة" لم تذكر اسماءهم، أن المعاهدة الجديدة ستحدد العدد الاقصى للرؤوس النووية لدى كل دولة، بين 1500 و1675.

وهذا العدد مطابق للعدد الذي تحدث عنه اوباما ونظيره الروسي ديمتري مدفيدف في يوليو/ تموز 2009 عند تحديدهما اطار المفاوضات لايجاد معاهدة بديلة لمعاهدة ستارت التي وقعت العام 1991 وانتهى العمل بها في الخامس من ديسمبر/ كانون الاول.

اما عدد الصواريخ التي تحمل رؤوسا نووية فسيكون بين 700 و800 لكل بلد مقابل العدد الذي اعلن في يوليو/ تموز وكان بين 500 و1100 .

التوقيع قد يتم خلال اسبوع أوشهرين

ونبهت مصادر "وول ستريت جورنال" إلى ان التوقيع النهائي على المعاهدة قد يتطلب ايضا "بين اسبوع وشهرين".

وقد يعقبه الاعلان عن محادثات جديدة حول الاسلحة النووية التكتيكية التي يمكن ان تستعمل في ميدان القتال. وكان البيت الابيض أعلن الاسبوع الماضي ان المفاوضات "قد شارفت على النهاية".

XS
SM
MD
LG