Accessibility links

عباس يقول ان السلطة الفلسطينية لم تتخذ بعد قرارا بشأن الافكار الأميركية لعملية السلام


اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء ان السلطة الفلسطينية لا تزال تدرس الافكار التي قدمها الموفد الاميركي لعملية السلام في الشرق الاوسط جورج ميتشل الا انها لم تتخذ بعد قرارا بشأنها.

وردا على سؤال حول الافكار التي عرضها ميتشل عليه قال عباس في مؤتمر صحافي عقده مع وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس في رام الله انه يتشاور مع كل الأشقاء والأصدقاء حول ما طرح على الجانب الفلسطيني.

عباس سيقوم بجولة خارجية

وقال عباس انه سيبدأ جولة خارجية الاسبوع المقبل، وأضاف أنه انهى جولة في روسيا وبريطانيا والمانيا وسيتوجه بعد يومين الى القاهرة ثم الى طوكيو وكوريا الجنوبية والهند وباكستان.

باراك يدعو الى اتفاق سلام

في غضون ذلك، دعا وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إلى التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وأوضح باراك في كلمة ألقاها أمام المؤتمر الأمني الذي يعقد في مدينة هرتزليا، أن عدم التوصل إلى إتفاق سلام سيُحوّل إسرائيل إلى دولة ثنائية القومية أو دولة غير ديموقراطية تمارس الفصل العنصري، واضاف:

"الحقيقة ببساطة هي أنه وفي حالة وجود دولة واحدة تسمى إسرائيل غرب نهر الأردن فإنها لن تكون يهودية أو ديموقراطية. فعندما يكون هناك ملايين الفلسطينيين في هذا الكيان يتمتعون بحق التصويت فإنه سيكون نموذجا لدولة ثنائية القومية. وإذا حرم الفلسطينيون غرب نهر الأردن من التصويت فإن هذا الكيان سيكون نموذجا لدولة تمارس الفصل العنصري. وفي الحالتين لا يتحقق الحلم الصهيوني."

فياض يرد على باراك

وفي المقابل، اتفق سلام فياض رئيس الوزراء الفلسطيني مع الوزير الإسرائيلي على ضرورة التوصل إلى إتفاق سلام. لكنه رفض أن يكون ذلك على حساب التخلي عن المطلب الفلسطيني بتجميد كل الانشطة الاستيطانية قبل استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين.

كما شدّد فياض على ضرورة إنهاء الانقسام بين الضفة الغربية وقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس:

"الدولة الفلسطينية التي نصبو إليها ستكون على الأراضي التي احتُلت عام 1967 وهي قطاع غزة والضفة الغربية، والقدس الشرقية التي ستكون عاصمة للدولة الفلسطينية. لذلك يجب أن تنتهي حالة الفصل الحالي بين المنطقتين. وبالتزامن مع ذلك يجب أن يتم رفع الحصار عن قطاع غزة."

واشار عباس الى الدعم الاقتصادي المقدم من هذه الدول جميعا حيث كانت مواقفها ايجابية في دعم ومساعدة الاقتصاد الفلسطيني على النهوض .

XS
SM
MD
LG