Accessibility links

logo-print

الأسد يؤكد أن إسرائيل تدفع المنطقة باتجاه الحرب ويتهمها بعدم الجدية في تحقيق السلام


اتهم الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الأربعاء إسرائيل بالعمل على دفع منطقة الشرق الأوسط في اتجاه الحرب معتبرا أن الدولة العبرية غير جادة في تحقيق السلام.

وقال الأسد خلال لقائه اليوم الأربعاء بوزير الخارجية الإسبانية ميغيل انخيل موراتينوس، إن "إسرائيل غير جادة في تحقيق السلام لأن كل الوقائع تشير إلى أنها تدفع المنطقة باتجاه الحرب وليس باتجاه السلام".

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الأسد بحث مع موراتينوس تطورات الأوضاع في المنطقة وعملية السلام المتوقفة وآفاقها المستقبلية.

من جانبه أكد موراتينوس أن مشكلات الشرق الأوسط ستكون ضمن أولويات الاتحاد الأوروبي خلال رئاسة بلاده له مؤكدا على أهمية استمرار التنسيق والتشاور بين إسبانيا وسوريا حول مختلف القضايا التي تهم المنطقة.

المعلم: الالتزام بمتطلبات السلام

من ناحيته، حذر وزير الخارجية السورية وليد المعلم، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع موارتينوس، إسرائيل من مغبة أي مشاريع حربية ضد سوريا معتبرا أن مثل هذا النزاع إذا اندلع سيتحول إلى "حرب شاملة".

وقال إن الإسرائيليين يعلمون أن الحرب في هذا الوقت سوف تنتقل إلى مدنهم.

ودعا المعلم الدولة العبرية إلى "انتهاج طريق السلام، والالتزام بمتطلبات السلام العادل والشامل".

واعتبر أن إسرائيل "تسرع مناخ الحرب في المنطقة، مرة بتهديد غزة وتارة جنوب لبنان ثم إيران والآن سوريا".

وقال إنه في حال اندلعت هذه الحرب فإنها ستكون "شاملة سواء أصابت جنوب لبنان أو أصابت سوريا".

يذكر أن تصريحات المعلم تأتي ردا على تصريحات أدلى بها وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أمس الأول الاثنين أمام مسؤولين عسكريين كبار، قال فيها إنه "في ظل عدم التوصل إلى اتفاق سلام مع سوريا، فإن إسرائيل قد تجد نفسها في مواجهة عسكرية يمكن أن تؤدي إلى حرب شاملة".

XS
SM
MD
LG