Accessibility links

logo-print

باكستان تعتقل 35 شخصا يشتبه بتورطهم في هجوم انتحاري قرب وادي سوات


أعلنت السلطات الباكستانية الخميس اعتقال 35 شخصا يشتبه في صلتهم بالتفجير الانتحاري الذي وقع الأربعاء في قرية كوتو في إقليم دير السفلى حيث يطارد الجيش الباكستاني مسلحي طالبان منذ عام 2009.

وأسفر الهجوم عن مقتل سبعة أشخاص هم ثلاثة جنود أميركيين وجندي باكستاني وثلاثة طلاب، كما أصيب جنديان أميركيان و100 من طلبة المدرسة.

وكان هؤلاء الجنود جزءا من بعثة لتدريب أفراد من قوات حرس الحدود الباكستانية شبه العسكرية على كيفية محاربة حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

غير أن السلطات المحلية قالت إن العسكريين الأميركيين كانوا في قافلة تنقل خصوصا موظفين في وكالات إنسانية وصحافيين في إطار تدشين مدرسة للفتيات أعيد بناؤها بعدما نسفها مسلحو طالبان في يناير/كانون الثاني 2009.

وقد شن الجيش الباكستاني العام الماضي عملية عسكرية كبرى في دير السفلى القريبة من وادي سوات أدت إلى خروج المسلحين من المنطقة لكن الهجمات المعزولة استمرت.

هذا وقد استبعد ريتشارد هولبروك المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان وباكستان أن يكون المدربون العسكريون الأميركيون الثلاثة الذين قتلوا في تفجير في باكستان قد استهدفوا مباشرة، نافيا في الوقت ما قالته حركة طالبان من أنهم يعملون لحساب شركة بلاكووتر المثيرة للجدل.

وقال إن مقتل العسكريين الثلاثة وإصابة اثنين آخرين في تفجير في مدرسة للبنات مأساة كبرى.

ووصف هولبروك القتلى والجرحى بأنهم عناصر من الجيش الأميركي يتواجدون في باكستان لتدريب القوات الحدودية، وهي قوات باكستانية شبه عسكرية تقوم بدوريات على الحدود.
XS
SM
MD
LG