Accessibility links

logo-print

القوات الدولية والأفغانية تستعد لشن أكبر عملية عسكرية ضد طالبان منذ بدء الحرب


يعتزم الجيش الأميركي والأفغاني وقوات حلف شمال الأطلسي شن هجوم واسع النطاق ضد حركة طالبان في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان، في أكبر عملية عسكرية منذ انطلاق الحرب هناك في أكتوبر/تشرين الأول من عام 2001.

وفيما لم يتم تحديد موعد انطلاق العملية لأسباب أمنية، كشف قادة أميركيون أنهم يخططون للسيطرة على مدينة مرجة، الواقعة على بعد حوالي 380 كيلومتر جنوب كابل، خلال فصل الشتاء الجاري.

ولم يكشف قادة الناتو عن عدد القوات التي ستشارك في الهجوم المرتقب غير أنه يتوقع أن يفوق عددها عدد عناصر طالبان وحلفائهم من المقاتلين الأجانب في المنطقة حيث يقدر عددهم ما بين 600 و1000 مقاتل.

وصرح الجنرال إيريك ترامبلاي المتحدث باسم قوات الناتو خلال مؤتمر صحافي بأن ما لا يقل عن 1000 شرطي أفغاني وآلاف الجنود الأفغان إلى جانب الآلاف من جنود حلف شمال الأطلسي سيشاركون في العملية التي ستستهدف المعقل الأخير لطالبان.

من جهته قال الجنرال محمد زاهر عظيمي المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية إن قوات الأمن الأفغانية ستقود تلك العملية في إطار خطط لتسليم مسؤولية الجيش والشرطة للحكومة الأفغانية.

وينتشر نحو 113 ألف جندي من القوات الأميركية وحلف الأطلسي في أفغانستان لقتال متمردي طالبان وغيرها من الجماعات المسلحة، ويتوقع انتشار 40 ألف جندي أجنبي إضافي في البلد المضطرب خلال الأشهر المقبلة.
XS
SM
MD
LG