Accessibility links

واشنطن ترحب بالسماح لمرشحين منعوا من قبل بالمشاركة في الانتخابات العراقية


رحبت الولايات المتحدة الخميس بالسماح لنحو 500 مرشح بالمشاركة في الانتخابات العراقية بعد أن كان قد تم منعهم من ذلك، واصفة ذلك بانه "خطوة مفيدة جدا"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

فقد قال فيليب كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية "نعتقد أن هذه خطوة مفيدة جدا باتجاه الانتخابات".

وقررت هيئة تمييزية أقرها البرلمان العراقي للنظر في طعون مئات المرشحين الممنوعين من خوض الانتخابات، السماح لهم بالمشاركة فيها.

واعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الاربعاء أن الهيئة التمييزية قررت السماح للمرشحين الذين منعتهم هيئة المساءلة والعدالة المشاركة في الانتخابات على أن تنظر في ملفاتهم بعد انتهاء عملية الاقتراع.

وقال كراولي إن الهيئة "اتخذت قرارا مهما"، في الانتخابات التي ستجري في السابع من مارس/آذار.

وصرح للصحافيين ردا على سؤال حول ما اذا كانت واشنطن قلقة من أن تحاول الحكومة العراقية الغاء القرار "نعتقد أن القرار خطوة مهمة جدا باتجاه الانتخابات".

وأضاف أن على الحكومة العراقية "ضمان أن تبقى هذه العملية مفتوحة"، مؤكدا على أنها عملية عراقية.

وتابع إننا ندعم وجود أكبر عدد ممكن من المرشحين الذين يأتون من كل الاطياف داخل العراق، حتى تكون النتيجة النهائية انتخابات تثمر عن حكومة يمكن أن تحكم البلاد بفعالية ويمكن أن تحصل على دعم الشعب العراقي.

وقال "نحن لا نشجع على أية خطوات نعتقد أنها ستعيق ظهور حكومة عراقية فعالة وشرعية وذات شعبية".

وأدى استبعاد المرشحين إلى توترات بين الغالبية الشيعية في البلاد والاقلية السنية مما اثار قلق البيت الأبيض والأمم المتحدة اللتين أعربتا عن مخاوفهما ازاء مصداقية الانتخابات.
عقد جلسة استثنائية للبرلمان

وفي بغداد دعا رئيس مجلس النواب العراقي اياد السامرائي الخميس إلى عقد جلسة استثنائية للبرلمان الأحد المقبل لمناقشة قرار هيئة التمييز السماح بمشاركة مئات المرشحين المبعدين في الانتخابات وسط استياء وتنديد من الأحزاب الشيعية الحاكمة.
وقد وجهت هذه الدعوة بناء على طلب رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي.
XS
SM
MD
LG