Accessibility links

logo-print

بان كي مون يشكك بمصداقية إسرائيل والفلسطينيين في التحقيق بشان انتهاكات حرب غزة


قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يوم الخميس انه لم يتمكن حتى الآن من التأكد بالتزام كل من إسرائيل والفلسطينيين بقرارات المنظمة المتعلقة بإجراء تحقيق مستقل يتمتع بالمصداقية حول الانتهاكات التي شهدتها حرب غزة الشتاء الماضي.

وأوضح بان في تقرير رفعه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة إنه لا يمكن تحديد ما إذا كان الجانبان طَبقا القرار رقم 1064 الذي أصدرته الجمعية العامة.

وكانت الجمعية العامة للمنظمة الدولية قد أمهلت إسرائيل والفلسطينيين ثلاثة أشهر للبدء بتحقيقات "ذات مصداقية" حول ما تضمنه تقرير القاضي ريتشارد غولدستون من ارتكاب جرائم حرب خلال النزاع العسكري في قطاع غزة.

وألزم القرار الأمين العام للمنظمة بتقديم تقرير إلى الجمعية العامة في الخامس من فبراير/شباط 2010.

يشار إلى أن بان تلقى تقريرا رسميا من الحكومة الإسرائيلية نفت فيه انتهاك قوانين الحرب محاولة الرد على اتهامات غولدستون، موضحة أن نظامها القضائي يتمتع بالاستقلال والحياد، ومؤكدة أن جيشها التزم بالقانون الدولي خلال عملية الرصاص المصبوب.

ولم تعلن إسرائيل حتى الآن تشكيل لجنة تحقيق، في حين بعثت السلطة الفلسطينية تقريرا أوليا حول تصورها لكيفية إجراء التحقيق حول الحرب في غزة، فضلا عن إصدارها مرسوما يقضي بتشكيل لجنة تحقيق تتكون من خمسة قضاة وخبراء قانونيين.

من جانبها، نفت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة أن تكون ارتكبت جرائم حرب، مؤكدة أن الهجمات التي نفذها جناحها العسكري اقتصرت على الأهداف العسكرية فقط.
XS
SM
MD
LG