Accessibility links

logo-print

واشنطن تدعو إسرائيل وسوريا إلى ضبط النفس ونتانياهو يبدي استعداده للتفاوض مع دمشق


سارعت واشنطن إلى الطلب من إسرائيل وسوريا إلى الالتزام بضبط النفس وعدم اتخاذ أية خطوات من شأنها أن تصعّب محاولة استئناف المفاوضات، بعد تبادل الجانبين الإسرائيلي والسوري التهديدات بشن حرب.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عن مصادر في الخارجية الأميركية أن واشنطن تعمل بجد من أجل إعادة استئناف مفاوضات السلام فورا على كل المسارات بما في ذلك المسار السوري - الإسرائيلي، مشيرة إلى أن السفير الأميركي الجديد لدى سوريا، روبرت فورد، سيبدأ عند مباشرة مهامه في دمشق بحث القضايا المثيرة للقلق مع القيادة في العاصمة السورية.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان هدد الرئيس السوري بشار الأسد بأنه سيخسر الحرب والسلطة إذا ما شن حربا ضد إسرائيل، فيما هددت دمشق إسرائيل برد قوي.

نتانياهو يبدي استعداده للتفاوض فورا مع سوريا

هذا، ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الصادرة الجمعة عن مصادر مقربة من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قولها إن نتانياهو قام بإرسال رسائل إلى الرئيس السوري بشار الأسد عبر وزير الخارجية الإسبانية ورئيس الوزراء الإيطالي، ومضمون تلك الرسائل أن إسرائيل مستعدة للبدء بالمفاوضات السلمية فورا مع سوريا.

وأضافت المصادر أن رئيس الوزراء أكد في تلك الرسائل أن إسرائيل غير معنية بتصعيد الأوضاع العسكرية مع سوريا، بل على العكس من ذلك تماما.

وجاء ذلك في الوقت الذي رفض فيه نتانياهو توجيه أي انتقاد لوزير خارجيته أفيغدور ليبرمان بسبب تصريحاته الحربية التي هدد فيها بشن حرب على سوريا وإزاحة الرئيس بشار الأسد من الحكم.

تفاصيل أوفى في تقرير خليل العسلي، مراسل "راديو سوا" في القدس:
XS
SM
MD
LG