Accessibility links

ميدفيديف يصادق على وثيقة تصنف حلف شمال الأطلسي بالخطر المحدق بأمن روسيا


صادق الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف اليوم الجمعة على عقيدة عسكرية جديدة تصنف حلف شمال الأطلسي بأنه أكبر المخاطر المحدقة بأمن روسيا.

وصنفت العقيدة، التي نشرها الكرملين على موقعه على الانترنت، سعي حلف الأطلسي إلى ما اعتبرته "عولمة مهماته" من ضمن المرتبة الأولى لما وصفته بالمخاطر العسكرية الخارجية الأساسية، عازية السبب إلى "انتهاك الحلف معايير القانون الدولي".

كما نددت الوثيقة باقتراب "البنى التحتية العسكرية لدول حلف الأطلسي" من الحدود الروسية، ولاسيما عبر توسيع الحلف.

وفي إطار هذه العقيدة العسكرية، تبنى ميدفيديف أيضا السياسة الروسية على صعيد "الردع النووي حتى عام 2020".

وأوردت الوثيقة أن "روسيا تحتفظ بحقها في استخدام السلاح النووي في حال تعرضت هي أو حلفاؤها لهجوم نووي أو أسلحة أخرى للدمار الشامل، وأيضا في حال تعرضت روسيا لهجوم بالأسلحة التقليدية إذا هدد (هذا الهجوم) وجود الدولة."

من ناحية أخرى، أعربت وزارة الخارجية الروسية عن "قلقها" ورغبتها في الحصول على "توضيحات" بعد الإعلان أن رومانيا ستستقبل عناصر من الدرع الأميركية المضادة للصواريخ. وقالت الوزارة في بيان "إنها مسألة خطيرة سنعالجها بجدية".

وأضاف البيان أن "هذا الأمر يثر قلقنا بالطبع. هناك ضرورة للحصول على توضيحات. سنثير كل ذلك في اتصالاتنا مع شركائنا الأميركيين والأوروبيين".

وكانت الخارجية الأميركية قد أكدت يوم الخميس الماضي الإعلان الذي صدر عن الرئيس الروماني ترايان باسيسكو حول نشر صواريخ اعتراضية لصواريخ بالستية من الآن حتى 2015 في رومانيا في إطار مشروع الدرع الصاروخية الأميركية المضادة للصواريخ.
XS
SM
MD
LG