Accessibility links

أوباما يرحب باتفاق الحزبين الرئيسيين في أيرلندا الشمالية وبراون يصفه بالتاريخي


رحب الرئيس باراك أوباما الجمعة بالاتفاق الذي توصل إليه الحزبان الرئيسيان في أيرلندا الشمالية، معلنا أنه سيستقبل بمناسبة عيد القديس باتريك في 17 مارس/آذار رئيس الوزراء الأيرلندي براين كوين ورئيس وزراء أيرلندا الشمالية بيتر روبنسون ونائبه مارتن ماكغينيس.

وقال البيت الأبيض إن أوباما ثمن مساهمة رئيسي وزراء ايرلندا براين كوين وبريطانيا غوردن براون "في الاتفاق التاريخي الذي توصل إليه قادة أيرلندا الشمالية اليوم، والذي يشكل خطوة مهمة على طريق تحقيق سلام أفضل وازدهار أفضل لجميع طوائف الجزيرة".

بدوره، رحب براون باتفاق حزبي أيرلندا الشمالية الكاثوليكي والبروتستانتي على تقاسم السلطة في إطار عملية السلام مما يفتح الباب أمام صفحة جديدة في تاريخ أيرلندا الشمالية.

وأعلن براون أن النقل الفعلي للسلطة القضائية والشرطة من لندن إلى بلفاست الذي كان في صلب محادثات شاقة استمرت أسبوعين بين حزب الشين فين الكاثوليكي والحزب الديموقراطي الوحدوي البروتستانتي سيبدأ من 12 أبريل/نيسان.

وقال براون خلال عرضه تفاصيل الاتفاق في مؤتمر صحافي إلى جانبه كوين وممثلين عن الأحزاب المحلية "سنطوي الصفحة الأخيرة من تاريخ طويل ومضطرب وسنفتح صفحة جديدة لأيرلندا الشمالية".

وأوضح أن الحكومة البريطانية ستؤمن 800 مليون جنيه إسترليني لتمويل نقل السلطة.

وينص الاتفاق على إقامة منصب وزير للعدل سيتولى مسؤولية الشرطة والعدل في المقاطعة، ومن المفترض أن يتولى هذا المنصب ممثل عن حزب صغير من الطائفتين.

كما سيستحدث منصب مدعي عام سيكون بمثابة المستشار القضائي الرئيسي للسلطة التنفيذية.

كما ينص الاتفاق أيضا على تسوية حول تنظيم المسيرات البروتستانتية التقليدية البرتقالية التي تثير باستمرار مواجهات بين الطائفتين.
XS
SM
MD
LG