Accessibility links

واشنطن تدعو أرمينيا وتركيا إلى تعجيل المصالحة بينهما والمصادقة على بروتوكولات تطبيع العلاقات


أعرب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية جيمس شتاينبرغ عن أمله بأن تحقق أرمينيا وتركيا تقدما باتجاه تعجيل المصالحة بينهما، في وقت لم يصادق أي من البلدين على اتفاقات تطبيع علاقاتهما التي تم توقيعها في أكتوبر/تشرين الأول.

وأكد شتاينبرغ في تصريحات أدلى بها في جورجيا بعد لقائه الرئيس الجورجي ميخائيل سكاشيفللي، أن التأخير لن يكون في مصلحة البلدين.

وقال شتاينبرغ إن الولايات المتحدة ملتزمة فعليا العمل مع أرمينيا وتركيا لمصادقة بروتوكولات تطبيع العلاقات التركية الأرمنية.

وكان شتاينبرغ قد التقى في وقت سابق في يريفان الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان، ومن المتوقع أن يلتقي في نهاية الأسبوع على هامش مؤتمر الأمن في ميونيخ وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو والرئيس الاذربيجاني الهام علييف.

وقد هدفت الاتفاقات التي وقعت في أكتوبر/تشرين الأول إلى إقامة علاقات دبلوماسية وإعادة فتح الحدود المشتركة بين البلدين، بعد عداء طويل على خلفية المجازر التي ارتكبت بحق الأرمن إبان العصر العثماني والتي ترفض انقرة اعتبارها إبادة.

وكانت المحكمة الدستورية الأرمينية قد وافقت على هذه الاتفاقات، لكنها دعت إلى وجوب عدم قرائتها بوصفها تتناقض مع دستور أرمينيا الذي يتحدث عن "الإبادة الأرمنية".

وكانت تركيا قد اغلقت حدودها مع أرمينيا عام 1993 تضامنا مع حليفتها اذربيجان بعد أن سيطرت أرمينيا على ناغورني كراباخ، المنطقة التابعة لأذربيجان والتي تقطنها غاليبية أرمينية.

XS
SM
MD
LG