Accessibility links

logo-print

غيتس يقول ان رد ايران على المقترحات الخاصة ببرنامجها النووي مخيب للآمال


قال وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس إن الدول الغربية على استعداد للتجاوب مع ايران إذا وافقت على العرض المبدئي الذي يقضي بأن تسلم طهران كل ما لديها من اليورانيوم منخفض التخصيب لدولة آخرى يتم الاتفاق عليها في مقابل الحصول على يورانيوم عالي التخصيب.

وفي أنقرة التي يزورها حاليا، صرح غيتس بأن رد إيران على المقترحات الخاصة ببرنامجها النووي مخيب ُ للآمال. وأضاف غيتس انه لم يلحظ اي بوادر على قرب التوصل الى اتفاق بين ايران والدول الغربية. كما ألمح الى أن الوقت قد حان للتحرك باتجاه فرض عقوبات على ايران.

عزلة دولية

من جانبه قال مستشار الامن القومي الاميركي جيمس جونز إنه يجب على ايران أن تلبي مطالب المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي و الا فانها ستتعرض لعقوبات جديدة و لعزلة دولية متزايدة. جاءت تصريحات جونز في مؤتمر الامن السنوي في ميونيخ ردا على تصريحات وزير الخارجية الايرانية منوشهر متكي.

اتفاق محتمل

ويذكر أن متكي أعرب عن اعتقاده بوجود احتمالات قوية للتوصل الى اتفاق على تخصيب اليورانيوم الايراني في الخارج. وقال متكي في كلمة القاها في مؤتمر الامن في ميونيخ: "إنني أعتقد أن المحادثات خلقت ظروفاً ملائمة للتوصل الى اتفاق على تبادل اليورانيوم في مستقبل غير بعيد." لكن (متكي) شدد على حق ايران في ان تحدد كمية اليورانيوم التي سيتم تسليمُها للتخصيب وفقاً لحاجاتها.

واوضح متكي انه سيناقش التبادل مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية قائلاً إن الأطراف المعنية أظهرت استعدادا للتوصل الى اتفاق على التبادل. واشار متكي الى الضمانات المطلوبة لانجاح الاتفاق، ومنها ضمانات بتسليم ايران يورانيوم مخصبا بدرجة ثلاثة ونصف بالمئة وضمانات بحصولها على يورانيوم مخصب بنسبة 20 في المئة. "إننا نتوقع أن يتم ذلك الاتفاق ، و لكننا حريصون على ان يحدد ذلك الاتفاق موعد تبادل اليورانيوم التبادل ومكانـه والكميات المتبادلة منه ."

ولا يُعرف بعد ما اذا كانت الولايات المتحدة والدولُ الخمس الاخرى ستقبل عرض وزير الخارجية الايراني أم لا.

XS
SM
MD
LG